الشيخ حسن فرحان المالكي/ يوتيوب
الشيخ حسن فرحان المالكي/ يوتيوب

حاوره خالد الغالي:

حسن فرحان المالكي أحد أكثر الباحثين إثارة للجدل في المملكة العربية السعودية. اشتهر بنقاشاته الدينية في قضايا حساسة مثل "عدالة الصحابة"، ما تسبب له في مشاكل كثيرة. اعتقل في تشرين الأول/أكتوبر 2014 قبل أن يفرج عنه، لكنه ما زال لحد الساعة ممنوعا من السفر خارج السعودية.

(إرفع صوتك) حاوره في موضوع القضايا الخلافية في التراث الشيعي والسني وكيف يمكن تجاوزها لتحقيق التعايش.

يعيش العالم الإسلامي الكثير من التوتر بين الشيعة والسنة، بعض أسبابه سياسية لكن الأخرى تاريخية فقهية. كيف يمكن تجاوز هذا التوتر؟

الحل هو إخضاع المذهبين للقرآن الكريم ومشتركاته وقطعياته، مثل الصدق والعدل وحسن المعاملة وأداء الحقوق. المذهبان معا فيهما معتدلون ومتطرفون، لكن فوق هؤلاء جميعا القرآن بخطوطه العريضة وما تنص عليه من حفظ الحقوق. هذه الخطوط العامة أدار بها النبي مجتمعا فيه من التناقض أكثر مما هو حاليا بين الشيعة والسنة. كان في ذلك المجتمع منافقون ومؤمنون، ومع ذلك سيّره النبي. فعودة المذهبين إلى قطعيات القرآن وأصوله العامة وإبقاء الخلافات في الجوانب الفكرية، هو الحل لنزع التوتر.

لا نريد محاربة الفكر، فمن حق السنة والشيعة أن يعبروا عن آرائهم، لكن ليس من حقهم أن يعطلوا المشتركات القرآنية الجامعة.

هذا عن الحل، ماهي في رأيك القضايا التاريخية والفكرية التي يتضمنها تراث الطرفين، في أمهات الكتب عندهما، والتي تشكل أصل التوتر؟

إقرأ الحوار كاملا

 

أفراد الطائفة الشيعة يحتفلون بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".