الرئيس ترامب في المكتب البيضاوي
الرئيس ترامب في المكتب البيضاوي

أكد الرئيس دونالد ترامب الخميس في مكالمة هاتفية أجراها مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن "البلدين سيعملان سوية لدحر الإرهاب" وأن "العراق حليف" للولايات المتحدة، وفقا لما نقله المكتب الإعلامي للعبادي.

وذكر المكتب على صفحته في فيسبوك أن الطرفين تناولا العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها، فيما أثنى الرئيس ترامب على الانتصارات المحققة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

ودعا ترامب مجددا العبادي لزيارة الولايات المتحدة، وفق المصدر ذاته.

وحول القرار التنفيذي الخاص بحظر السفر، أكد ترامب أهمية التنسيق مع العراق وأنه سيوجه وزارة الخارجية الأميركية في هذا الإطار لإيجاد حل للقضية، بعد أن لفت العبادي إلى أهمية رفع العراق من قائمة الدول السبع التي شملها الحظر، حسب مكتب رئيس الوزراء العراقي.

 

مصير القوات الأميركية في العراق مؤجل بعد الاتفاق على إجراء حوار بين الطرفين في يونيو
مصير القوات الأميركية في العراق مؤجل بعد الاتفاق على إجراء حوار بين الطرفين في يونيو

تعقد واشنطن وبغداد منتصف يونيو المقبل حوارا استراتيجيا لاتخاذ قرار حول مستقبل وجود القوات الأميركية في العراق، الذي يرفضه البرلمان العراقي، كما أعلن الثلاثاء وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

والعلاقات بين الدولتين الحليفتين متوترة منذ سلسلة هجمات على المصالح الأميركية في العراق نهاية 2019، تورطت فيها فصائل موالية لإيران. وتدهورت أكثر مع مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني ومسؤول عراقي كان يرافقه في ضربة جوية أميركية في بغداد مطلع يناير الماضي.

وصوت البرلمان العراقي رسميا للمطالبة بسحب القوات الأميركية الموجودة في البلاد في إطار تحالف دولي لمحاربة تنظيم داعش.

وقال بومبيو خلال مؤتمر صحافي في واشنطن، إن الولايات المتحدة اقترحت حوارا استراتيجيا مع الحكومة العراقية يعقد منتصف يونيو.

وأضاف "مع وباء كوفيد-19 المتفشي في العالم وإيرادات النفط التي تتراجع وتهدد الاقتصاد العراقي بالانهيار، من الأهمية بمكان أن تتعاون حكومتانا لكي لا تذهب الانتصارات على تنظيم الدولة الإسلامية والجهود لاستقرار البلاد سدى".

وتابع أنها ستكون أول مراجعة لكافة المواضيع المتعلقة بالعلاقات الأميركية-العراقية، بما في ذلك مستقبل القوات الأميركية في البلاد.

وسيمثل الولايات المتحدة مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هايل، الرجل الثالث في الخارجية الأميركية.

ولا تستبعد إدارة دونالد ترامب، التي وعدت بسحب قواتها من ساحة العمليات المكلفة في الشرق الأوسط، خفض وجودها، لتستبدل بقوات من حلف شمال الأطلسي، رغم تأكيدها، حتى الآن، أنها لا تنوي ببساطة مغادرة العراق.