العبادي مع ماتيس. المصدر: رئاسة الوزراء العراقية
العبادي مع ماتيس. المصدر: رئاسة الوزراء العراقية | Source: Courtesy Image

أكد وزير الدفاع الأميركي الجديد جيمس ماتيس التزام الإدارة الأميركية الجديدة بدعم العراق في "حربه ضد الإرهاب" والمجالات الأخرى، وذلك خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بغداد الاثنين.

وقالت رئاسة الوزراء العراقية في بيان أصدرته إن الوزير الأميركي أشاد خلال الاجتماع بأداء القوات العراقية والتقدم الذي حققه الجيش في السنتين الماضيتين.

وقال ماتيس إن علاقة الشراكة والدعم بين الولايات المتحدة والعراق ستتواصل حتى بعد القضاء على داعش.

وأكد العبادي في الاجتماع قدرة القوات العراقية على إلحاق الهزيمة بداعش، مشيرا إلى أن الدور الأجنبي في المعركة ضد داعش على الأرض يقتصر على تقديم الاستشارة فقط.

وناشد المجتمع الدولي مواصلة تقديم الدعم للعراق.

تحديث (10:55 ت.غ.)

يلتقي وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الاثنين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بغداد للاطلاع على آخر التطورات السياسية والعسكرية، خصوصا تلك المتعلقة باستعادة السيطرة على شطر الموصل الغربي الذي يسيطر عليه تنظيم داعش. 

ووصل ماتيس إلى العراق صباحا في زيارة لم تعلن مسبقا هي الأولى له منذ توليه منصبه في الإدارة الأميركية الجديدة في كانون الثاني/ يناير الماضي

وأكد الوزير في تصريحات له من أبو ظبي قبيل توجهه إلى بغداد، أن الولايات المتحدة "ليست في العراق للسيطرة على النفط". وكان الرئيس دونالد ترامب قد قال أثناء زيارته إلى مقر وكالة الاستخبارات الأميركية في كانون الثاني/يناير إنه كان على واشنطن "الاحتفاظ بالنفط" أثناء تواجد قواتها بالعراق. 

وقال ماتيس إنه سيسعى خلال اجتماعاته مع المسؤولين العراقيين إلى أهمية التعاون بين الجانبين للقضاء على داعش، مشيرا إلى أن القوات الأميركية المنتشرة في العراق ستواصل عملياتها.

وتأتي زيارة ماتيس غداة بدء القوات العراقية مرحلة جديدة لطرد تنظيم داعش من شطر الموصل الغربي بعد استعادة السيطرة على الساحل الشرقي في كانون الثاني/يناير.

وفيما يتعلق بقرار حظر سفر مواطني سبع دول بينها العراق الذي أصدره ترامب وعلق العمل به بأحكام قضائية، قال ماتيس إنه لم يطلع على نص القرار الجديد الذي تدرسه الإدارة الأميركية، لكنه أعرب عن اطمئنانه حيال "اتخاذ خطوات" للسماح للعراقيين الذين عملوا مع القوات الأميركية كمترجمين ومستشارين بدخول الولايات المتحدة.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في حوار مع CNBC الأميركية، قد أبدى تفاؤلا بشأن إمكانية تخفيف واشنطن نص القرار الجديد المتعلق بالهجرة الذي من المرتقب أن تعلنه الإدارة الأميركية هذا الأسبوع.

وقال العبادي للشبكة على هامش مؤتمر الأمن في ميونيخ بألمانيا، إنه طلب من المسؤولين الأميركيين رفع اسم العراق من قائمة الدول المحظورة، وإنه تلقى "رسائل إيجابية من الرئيس ترامب وآخرين" في هذا الخصوص.

المصدر: وكالات

قوات عراقية غرب الموصل
قوات عراقية غرب الموصل

أكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الأحد مشاركة القوات الأميركية في العمليات العسكرية التي استأنفتها القوات العراقية لتحرير الجزء الغربي من مدينة الموصل العراقية.

وقال إن القوات الأميركية تقوم بدور مشابه لما قامت به خلال عمليات تحرير الجزء الشرقي من الموصل من تنظيم داعش. 

وأضاف ماتيس في مؤتمر صحافي عقده في مدينة أبو ظبي، أول محطة شرق أوسطية يزورها بعد تعيينه وزيرا للدفاع، أن "القوات الأميركية قريبة من الخطوط الأمامية، هذا إن لم تكن مشاركة بالفعل في القتال الدائر". 

ولفت إلى أن قوات التحالف تدعم العملية العراقية لتحرير الموصل مؤكدا مواصلة الجهود "للقضاء على تنظيم داعش".

تحديث: 5:11 ت.غ.

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأحد انطلاق العمليات العسكرية لاستعادة غرب الموصل من تنظيم داعش، على ما جاء في بيان أصدره مكتبه الإعلامي. 

وجاء في البيان "نعلن انطلاق صفحة جديدة من عمليات قادمون يا نينوى لتحرير الجانب الأيمن من الموصل". 

وأضاف "تنطلق قواتنا لتحرير المواطنين من إرهاب داعش لأن مهمتنا تحرير الإنسان قبل الأرض". 

وهذه كلمة العبادي التي نشرها حساب رئاسة الوزراء العراقية على يوتيوب:

​​

​​وكان العبادي قد أعلن في 24 كانون الثاني/يناير أن قواته استعادت من تنظيم داعش شرق الموصل، وأن المعركة تنتقل إلى الجانب الغربي من المدينة.

والجانب الغربي من الموصل الذي يسميه سكان المدينة الساحل الأيمن أصغر من حيث المساحة لكن كثافته السكانية مقارنة بالجانب الشرقي أكثر، ويعد معقلا تقليديا قديما للمتشددين.

وتنتشر قوات تابعة لوزارة الداخلية ومن الشرطة الاتحادية منذ تشرين الثاني/نوفمبر في مواقع على الأطراف الجنوبية من مطار الموصل، التي تربط أحياء جنوبية للمدينة بالضفة الغربية من نهر دجلة.

استرجاع قرى

وفي سياق متصل أعلن قائد عسكري عراقي أن القوات العراقية سيطرت على خمس قرى جنوب الموصل.

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق عبد الأمير رشيد يار الله في بيان إن الشرطة الاتحادية استعادت قرية عذبة على طريق الموصل-بغداد، وقرى اللزاكة والكافور والجماسة والبُجواري.

المصدر: وكالات