نازحون عراقيون من الموصل
نازحون عراقيون من الموصل

إلسي مِلكونيان

"لو كنتُ عازباً، لكنت هجرت الموصل التي أصبحت الحياة فيها لا تطاق. لا أفهم كيف يمكنك أن تعيش ومرتبك لم تتقاضاه منذ عام ونصف؟ ولكن وجود بناتي في حياتي يقنعني كل مرة أنني يجب أن أمكث للحفاظ على سلامتهن"، هذه قصة يرويها الموصلي وعد الطائي لموقع (إرفع صوتك) شارحاً من خلالها سبب بقائه في المدينة برغم المعارك.

ويضيف وعد وهو موظف جامعي ووالد لثلاث فتيات (أعمارهن عامان وست وثماني سنوات) أن الكثيرين من معارفه اتخذوا القرار ذاته، فبقوا مع أطفالهم في المدينة برغم ظروفها السيئة "كنوع من المقاومة السلمية لداعش" حسب تعبير الطائي موضحاً أن قضية التشبث بالمدينة هو من ثقافة أهل الموصل.

 

إقرأ المقال كاملا

قوات عراقية قرب الموصل
قوات عراقية قرب الموصل

اقتحمت القوات العراقية الأحد أربعة أحياء جديدة في الجانب الغربي من مدينة الموصل، في إطار عملية عسكرية لاستعادة المدينة من قبضة تنظيم داعش.

ونقل بيان لخلية الإعلام الحربي عن قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله قوله إن قوات الشرطة الاتحادية وفرقة الرد السريع تقتحمان حي الدندان وحي الدواسة ولازال التقدم مستمرا.

وفي بيان آخر، قال يار الله إن قوات جهاز مكافحة الاٍرهاب تقتحم حي الصمود وحي تل الرمان.

وأكد الفريق رائد شاكر جودت، قائد قوات الشرطة الاتحادية من جانبه أن قواته تقتحم حي الدواسة بإسناد قصف مدفعي وصاروخي مكثف.

ويضم حي الدواسة مباني حكومية مهمة بينها مبنى مجلس محافظة نينوى، التي تعد الموصل كبرى مدنها.

وأطلقت القوات العراقية في 19 شباط/فبراير، عملية لاستعادة السيطرة على الجانب  الغربي من الموصل، بعد استعادتها كامل السيطرة على القسم الآخر من المدينة.

وتمكنت خلال الأسبوعين الماضيين من تحرير ما لا يقل عن أربعة أحياء بالكامل.

المصدر: وكالات