قوات عراقية شمالي الموصل
قوات عراقية بالموصل

نشر مركز نينوى الإعلامي على صفحته في فيسبوك خارطة توضيحية تبين المساحات التي حررتها القوات العراقية من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة الموصل.

وتشير الخريطة إلى المساحات التي باتت تحت سيطرة القوات العراقية، باللون الأخضر عليها علم العراق، فيما لونت مناطق الاشتباك بالأحمر وهي في الجانب الأيمن من المدينة.

 وتشير المساحات الملونة بالأبيض إلى ما تبقى من مناطق تحت سيطرة داعش.

ويظهر من الخريطة أن مساحات التنظيم تقلصت بشكل كبير، ولم يبق سوى جزء من الجانب الأيمن تحت سيطرته في وقت تستمر فيه العمليات العسكرية لطرد التنظيم منها.

 

شاهد الخريطة التي توضح التطورات الميدانية في الموصل:

​​

​​

​​ويظهر من الخريطة أن القوات العراقية تشتبك مع عناصر داعش في عدة أحياء بالجانب الأيمن، أهمها حي المنصور.

والاثنين نشرت العمليات الخاصة العراقية على تويتر صورا لعناصر جهاز مكافحة الإرهاب أثناء دخولها حي المنصور في إشارة إلى التقدم السريع الذي تنجزه القوات العراقية على الأرض:​

​​

المصدر: مركز نينوى الإعلامي

In this Thursday, Aug. 24, 2017 photo, a man walks past a campaign poster printed on a Kurdish flag urging people to vote yes…
تحقيق قضائي في إقليم كردستان بتهم رشاوى وفساد

أعلنت رئاسة الادعاء العام في إقليم كردستان العراق، الخميس، بدء عملية تحقيق قضائي في أشهر قضيتي فساد في الإقليم، ويرتقب أن تكون لهما ارتباطات خارجية من روسيا ولبنان. 

وحسب بيان الادعاء العام، فإن التحقيق سيركز على قضية استلام مبلغ 250 مليون دولار من شركة "روزنفت" الروسية، من قبل شخصيات في الإقليم، علاوة على قضية "الاستيلاء" على مبلغ مليار دولار من أموال حكومة الإقليم، وإيداعها في أحد المصارف اللبنانية. 

وقال الادعاء إن لجنة تحقيق قضائية، "بدأت عملها فعليا"، دون أن تكشف موعدا لكشف الأحكام. 

وحسب تقارير صحفية عراقية، تعود حيثيات الملف الأول، إلى شبهة "رشوة" تقدمت بها الشركة الروسية إلى مسؤولين في حكومة الإقليم، لإقناعهم بصفقة تجارية تتعلق بالنفط. 

وعن الملف الثاني، فهو اتهام موجهة لشخصيات من عائلة برزاني بـ"تهريب" مليار دولار إلى أحد مصارف لبنان، بتعاون مع تيدي وريمون رحمة (رجلي أعمال ومالكي شركة ZR ENERGY للطاقة).

هذا، وتتألف لجنة التحقيق، من ثلاثة أعضاء وهم القاضي آزاد حسن أحمد، رئيس الإدعاء العام في إقليم كردستان - رئيساً، والقاضي بشتيوان سمكو نوري عضو الإدعاء العام - عضواً، والقاضي عبدالستار محمد رمضان عضو الإدعاء العام - عضواً".

وكان رئيس حكومة الإقليم  مسرور بارزاني دعا إلى فتح تحقيق بهذه الادعاءات، مشيرا إلى ان تاريخ القضيتين، يعود إلى فترة الكابينة الوزارية الثامنة برئاسة نيجيرفان بارزاني.