خبير عسكري أميركي خلال تدريب جندي عراقي
خبير عسكري أميركي خلال تدريب جندي عراقي

أكد بيان أصدره المتحدث باسم الخارجية الأميركية أنه بفضل التدريب والإعداد الجيد ونيران قوات التحالف تمكنت القوات العراقية، بما فيها قوات البيشمركة، من طرد داعش من المدن الرئيسة تقريبا ومنعه من إعادة الاستيلاء على مناطق.

وأشار المتحدث إلى أن حجم مبيعات الأسلحة التي وافقت عليها الوزارة في برنامج المبيعات العسكرية الأجنبية (FMS) بلغ حوالي 22 مليار دولار منذ عام 2005، وقال إن العراق أظهر بشرائه معدات أميركية "التزاما ببناء علاقات أمنية ودفاعية قوية بين البلدين".

ولفت إلى صفقة شراء ذخيرة وصواريخ ومعدات ودبابات أبرمها الطرفان في عام 2016 ضمن هذا البرنامج.

وقالت الوزارة إن الكونغرس وفر اعتمادات بقيمة ملياري دولار للعراق في إطار برنامج التمويل العسكري الأجنبي (FMF) منذ بدء العمل به في 2012، وكانت مخصصة في البداية لدعم الجيش وقوات الأمن، ومع ظهور تنظيم داعش في 2014 تم إعادة توجيه هذه الأموال لمحاربة الإرهاب وذلك بتزويد العراق بصواريخ وذخيرة ومعدات.

وأضاف البيان أن 10 عراقيين يتلقون حاليا دورات تدريبية في اللغة الانكليزية وتدريبات عسكرية متنوعة أخرى.

ودربت واشنطن أكثر من 18 ألف عنصر في القوات الكردية، ومن المقرر أن تتسلم الوحدات الكردية التي يتم تدريبها في هذا البرنامج نفس الأسلحة والمعدات والعربات التي يحصل عليها الجيش العراقي.

 

المصدر: وزارة الخارجية الأميركية

تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق
تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق

أعلنت وزارة الصحة والبيئة في العراق أن مختبراتها سجلت حالات إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد.

وسجلت 58 حالة جديدة منها 34 حالة في النجف وثلاث حالات في بغداد وتسع حالات جديدة في البصرة ليرتفع مجموع حالات الإصابة في البلاد إلى 878 حالة.

كما سجلت 33 حالة شفاء جديدة لترتفع بذلك حالات الشفاء في جميع أنحاء العراق إلى 259 حالة.

وأعلنت الوزراة تسجيل حالتي وفاة في كل من البصرة والكرخ ما يرفع عدد الوفيات بالفيروس إلى 56 وفاة.

وتشهد إيران، جارة العراق، أعلى عدد من الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد في المنطقة. وتربط البلدين علاقات تجارية ودينية وثيقة وبينهما حدود برية كبيرة أغلقها العراق في فبراير بسبب مخاوف من تفشي المرض.

وتسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق مثله مثل خدمات وبنية تحتية أخرى وتلك من المشكلات التي اشعلت فتيل احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة في الأشهر الماضية.