طائرات أميركية مشاركة في الحرب على داعش (أرشيف)
طائرات أميركية مشاركة في الحرب على داعش

فتح التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد داعش تحقيقا في تقارير تحدثت عن مقتل أكثر من 100 مدني في غارتين شنتهما طائراته على حي في الجانب الغربي من مدينة الموصل العراقية الأسبوع الماضي.

وقال التحالف في بيان إن طائراته توجه ضربات إلى أهداف لداعش "بشكل روتيني" في المنطقة وتتخذ "كل الاحتياطات المعقولة خلال التخطيط للغارات وتنفيذها بهدف تقليص الخطر على المدنيين".

وقال سكان في حي الموصل الجديدة لفريق صحافي يعمل لصالح وكالة أسوشييتد برس إن عددا كبيرا من المواطنين لقوا مصرعهم جراء الغارتين اللتين أصابتنا مجموعة منازل في المنطقة.

ونقلت الوكالة عن أحمد أحمد وهو من قاطني الحي قوله إن "أكثر من 137 شخصا كانوا في تلك المنازل"، مشيرا إلى أن "سكان الحي كلهم كانوا يفرون بسبب الصواريخ التي تمطر المنطقة فقاموا باللجوء هنا".

وذكرت الوكالة أن فريقها شاهد 50 جثة على الأقل خلال استخراجها من تحت الأنقاض.

ووقعت الغارة الأولى في 13 آذار/مارس ثم تبعتها الثانية بعد أربعة أيام، وفق الوكالة.

وذكرت الوكالة أن القوات العراقية وقوات التحالف بدأت تلجأ بصورة متزايدة إلى الضربات الجوية والمدفعية لتطهير الأراضي في المناطق الغربية في الموصل.

المصدر: أسوشييتد برس

عناصر في القوات العراقية المشتركة في منطقة الموصل
عناصر في القوات العراقية المشتركة في منطقة الموصل

أفادت قناة "العراقية" شبه الرسمية بأن قيادة عمليات نينوى نشرت 48 فوجا من الحشد الشعبي في الجانب الأيسر من مدينة الموصل "لحماية المدنيين، فضلا عن مطاردة الإرهابيين المطلوبين للقضاء".

وقال أحد القادة الأمنيين، لم تذكر القناة اسمه، إن "هناك تنسيقا مشتركا يرتكز على أن يعمل الحشد مع الشرطة والجيش للسيطرة على المداخل والمخارج" في الجانب الأيمن لمدينة الموصل.

​​المصدر: قناة العراقية