سوق العراق للأوراق المالية
سوق العراق للأوراق المالية

خلص تقرير لشبكة CNBC الأميركية إلى أن الثقة التي أبدتها مؤسسة فيتش الدولية للتنصيف الائتماني بالاقتصاد العراقي الشهر الماضي سيكون لها مردود إيجابي على الاستثمار في العراق.

وكتبت الشبكة في تقريرها أن مؤسسة فيتش منحت العراق تصنيف B+ مع نظرة إيجابية لمستقبله الذي ترى أنه سيكون مستقرا، على الرغم من أنه يخوض حربا ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأضافت أن فيتش وضعت العراق عند مستوى B+ بسبب حجم المخاطر السياسية وعدم الاستقرار جراء الصراعات التي يمر بها.

لكنها أشارت إلى أن النظرة المستقبلية الإيجابية لوضع العراق سيكون لها مردود إيجابي في أوساط المستثمرين الذين يتخوفون من ضخ أموالهم فيه.

وقال الخبير المالي ستيفين سيمونيس إن العراق يستطيع رفع معدلات النمو، بفضل احتياطاته النفطية والقطاعات الأخرى التي يمكن الاعتماد عليها.

وأضاف التقرير أن منح فيتش العراق هذه الثقة يعطي الضوء الأخضر للاستثمار فيه، مشيرا إلى أن سوق العراق للأوراق المالية يعمل بكل قوته منذ العام الماضي، وأن هناك توقعات بإعادة توزيع الأموال المخصصة حاليا للإنفاق العسكري في الميزانية وإعطاء دفعة للإنفاق على البنية التحتية وإنعاش الاقتصاد.

وكانت فيتش قد أشارت في تقريرها الذي صدر في آذار/ مارس الماضي إلى تحسن الوضع المالي للعراق، وتوقعت تقلص العجز المالي في ميزانيته إلى 5.1 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي خلال العام الجاري بسب ارتفاع عوائد النفط، وزيادة الإنفاق الحكومي بنسبة 12.1 في المئة بعد ثلاث سنوات من تراجعه.

المصدر: رويترز/ CNBC

 

تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة
تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة

وضعت السلطات التركية المئات من رعاياها القادمين من العراق في الحجر الصحي لمنع انتشاره فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفادت مصادر محلية. 

وقالت صحيفة "حرييت" إن الحكومة التركية أجلت الثلاثاء 511 مواطنا على متن طائرة من الأراضي العراقية، حيث تم إخضاعهم للحجر في سكن طلاب تابع لوزارة الشباب والرياضة بولاية أفيون كاراهيسار بعد إجراء الفحص الطبي لهم.

وجرت عملية نقل الرعايا الأتراك بالتنسيق بين وزارة الخارجية التركية، والجهات المسؤولة في العراق.

وتم نقل الرعايا الأتراك، الذين وصلوا ظهر الثلاثاء إلى مطار إيسنبوا بالعاصمة أنقرة، إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة.

وبينما اتخذت فرق الشرطة إجراءات أمنية حول المبنى، قامت فرق البلدية المحلية بتطهير الحافلات.

وتقول الحكومة التركية إنها ستواصل إجلاء رعاياها الراغبين بالعودة من الخارج في ظل انتشار فيروس كورونا.

وتحتل تركيا التي سجلت 34 ألفا و209 إصابات و725 وفاة بكوفيد-19 وفق أرقام رسمية صدرت الثلاثاء، المرتبة التاسعة بين الدول الأكثر تأثرا بالجائحة.

وأودى فيروس كوفيد-19 حتى الآن بـ65 عراقيا وأصاب أكثر من 1100 شخصا، بحسب وزارة الصحة العراقية.

لكن هذه الأرقام قد تكون أقل من الإصابات الموجودة الفعلية، إذ أن أقل من ثلاثة آلاف شخص من أصل 40 مليون نسمة خضعوا للفحص في أنحاء العراق.