نازحون من الموصل في مخيم حمام العليل جنوب المدينة
نازحون من الموصل في مخيم حمام العليل جنوب المدينة

أعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء أن أكثر من 300 ألف شخص فروا من الموصل منذ بدء الجيش العراقي حملة عسكرية مدعومة من التحالف الدولي ضد داعش لطرد التنظيم من المدينة الواقعة في شمال العراق، في تشرين الأول/ أكتوبر.

وقال مكتب المنسق الإنساني التابع للأمم المتحدة في العراق في بيان إن منظمة الهجرة الدولية تقدر أعداد النازحين حاليا بحوالي 302400 نازح.

وأشار البيان إلى أنه من المتوقع فرار المزيد من الأشخاص من القتال وتوسع مخيمات النازحين في شمال وشرق الموصل.

واستردت القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، معظم أحياء الموصل، آخر معقل رئيسي لداعش في العراق.

وتستمر في التقدم لاستعادة شمال غرب الموصل من التنظيم، وسط ارتفاع عدد القتلى في صفوف المدنيين في أحياء المدينة القديمة المكتظة بالسكان الذين يتغلغل بينهم مقاتلو داعش.

المصدر: وكالات

عناصر في قوات مكافحة الإرهاب خلال مواجهات في الموصل- أرشيف
عناصر في قوات مكافحة الإرهاب خلال مواجهات في الموصل- أرشيف

تخوض قوات مكافحة الإرهاب العراقية حرب شوارع في الشطر الغربي من مدينة الموصل لطرد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وفق ما أعلن المتحدث باسم هذه القوات صباح النعمان لـ"راديو سوا".

وأوضح أن هذه القوات تحاول إخلاء المدنيين نظرا لأن المناطق التي يدور فيها القتال تضم سكانا مدنيين، ويحاول داعش اتخاذهم دروعا بشرية.

​​

في سياق متصل، أشار مدير المرصد العراقي لحقوق الإنسان مصطفى سعدون إلى حصوله على معلومات واتصالات من داخل أحياء من الموصل تفيد بأن داعش احتجز بعض الأطفال وعائلاتهم لاتخاذهم دروعا بشرية.

وقال سعدون لـ"راديو سوا" إن داعش يواصل تجنيد الأطفال في الموصل للقتال معه.

​​

وناشد القوات العراقية التعامل مع هؤلاء الأطفال بما يتوافق مع القانون الدولي عند إلقاء القبض عليهم.

 

المصدر: "راديو سوا"