عنصر من القوات العراقية قرب الموصل
عنصر من القوات العراقية قرب الموصل

قال الجيش العراقي الأحد إن تنظيم داعش استخدم أسلحة كيميائية ضد قواته المشاركة في عملية استعادة الموصل، ما أدى إلى إصابة عدد من عناصر تلك القوات.

وجاء في بيان لقيادة العمليات المشتركة نشرته على صفحتها على موقع فيسبوك "حاولت عصابات داعش الإرهابية إعاقة تقدم قواتنا من خلال استخدامها قذائف معبأة بمواد كيميائية سامة لكنها كانت محدودة التأثير".

وأضاف البيان أن الهجمات التي وقعت السبت لم توقع أي قتلى، إلا أنها تسببت في "إصابات محدودة تم إخلاؤها وعلاجها بشكل كامل".

وأوضح أن تلك الهجمات "لم تؤثر على تقدم" القوات العراقية التي تشارك في عملية واسعة تهدف إلى استعادة مدينة الموصل من أيدي التنظيم، إلا أن البيان لم يحدد ما إذا كانت الهجمات وقعت داخل المدينة أو على مشارفها.

​​

​​

ويشن التنظيم هجمات متكررة باستخدام أسلحة كيميائية، إلا أن عدد الإصابات وتأثير تلك الهجمات على العمليات العسكرية كان محدودا.

وكان تنظيم داعش قد سيطر على أجزاء واسعة في شمال العراق وغربه عام 2014، إلا أن القوات العراقية تدعمها القوة الجوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة استعادت من التنظيم معظم المناطق التي خسرتها.

المصدر: وكالات

قوات عراقية في المدينة القديمة للموصل
قوات عراقية في المدينة القديمة للموصل

شنت القوات العراقية الأحد هجوما جديدا على المدينة القديمة في الموصل وفرضت سيطرتها على بوابة الشام، وفقا للمتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى الزبيدي.

وقال الزبيدي في تصريحات لـ"راديو سوا" إن قوات الشرطة الاتحادية وفرقة الرد السريع تواصل التوغل داخل الموصل القديمة وتستهدف عناصر داعش بدعم جوي.

​​

وتابع أن العمليات العسكرية ما زالت مستمرة في جميع محاور القتال في الموصل.

وحررت الفرقة التاسعة المدرعة قرى شويته وتل عصفور وسيطرت على الضفة الجنوبية لنهر دجلة.

وكانت القوات العراقية قد بدأت عملية لاستعادة الجانب الغربي من الموصل في 19 من شباط/فبراير الماضي.