قوات عراقية في المدينة القديمة للموصل
قوات عراقية في المدينة القديمة للموصل

شنت القوات العراقية الأحد هجوما جديدا على المدينة القديمة في الموصل وفرضت سيطرتها على بوابة الشام، وفقا للمتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى الزبيدي.

وقال الزبيدي في تصريحات لـ"راديو سوا" إن قوات الشرطة الاتحادية وفرقة الرد السريع تواصل التوغل داخل الموصل القديمة وتستهدف عناصر داعش بدعم جوي.

​​

وتابع أن العمليات العسكرية ما زالت مستمرة في جميع محاور القتال في الموصل.

وحررت الفرقة التاسعة المدرعة قرى شويته وتل عصفور وسيطرت على الضفة الجنوبية لنهر دجلة.

وكانت القوات العراقية قد بدأت عملية لاستعادة الجانب الغربي من الموصل في 19 من شباط/فبراير الماضي.

جانب من القداس
جانب من القداس

أقام مسيحيون قداسا نهاريا السبت بمناسبة عيد الفصح في إحدى الكنائس الواقعة شرقي الموصل والتي تعرضت إلى الحرق والتدمير من قبل تنظيم داعش أثناء سيطرته على المدينة.

وكان من المفترض أن يقيم المسيحيون هذا القداس في المساء، لكن الظروف الأمنية دفعتهم إلى إقامته قبل حلول وقته الطبيعي.

وتوجه المسؤولون الأمنيون والإداريون في الموصل إلى منطقة برطلة حيث الكنيسة التي أقيم فيها القداس للتعبير عن تضامنهم مع المسيحيين في سهل نينوى.

وما زالت برطلة على حالها، فلم يعد السكان إليها فيما تشكل آثار الدمار السمة البارزة في البلدة التي بقيت مهجورة لأكثر من عامين لوقوعها تحت سيطرة داعش.

تابع مزيدا من التفاصيل في التقرير التالي لقناة "الحرة":

​​

المصدر: قناة الحرة