تضيق القوات العراقية الخناق على مقاتلي داعش في الموصل
تضيق القوات العراقية الخناق على مقاتلي داعش في الموصل

حققت القوات العراقية مكاسب جديدة في قتالها ضد تنظيم داعش في مدينة الموصل، وفقا لما نقلته وكالة رويترز عن مسؤول عسكري الاثنين.

وتبادلت القوات الأمنية إطلاق النار مع عناصر التنظيم في الأحياء المقابلة للحي القديم عبر نهر دجلة الذي يقسم الموصل إلى جانبين.

وقال مسؤول إعلامي في قوات الشرطة الاتحادية للوكالة إن الشرطة تخوض "معركة صعبة من منزل لآخر مع مقاتلي داعش داخل الحي القديم".

وتستخدم القوات العراقية طائرات من دون طيار لتوجيه ضربات جوية ضد عناصر التنظيم المندسين وسط المدنيين.

ويضيق الجنود العراقيون الخناق على مسجد النوري الذي أعلن منه أبو بكر البغدادي (خلافته)، وستعتبر السيطرة عليه انتصارا رمزيا كبيرا للجيش العراقي.

ويقع المتشددون حاليا تحت الحصار في الجانب الشمالي الغربي الذي يتضمن الحي القديم، في حين تحول الأزقة الضيقة دون استخدامهم للسيارات الملغومة.

وبدأت القوات العراقية عملية عسكرية في 19 من شباط/فبراير لتحرير غرب الموصل آخر معاقل تنظيم داعش في العراق.

سقوط 5 صواريخ على منشاة نفط أميركية في العراق
سقوط 5 صواريخ على منشاة نفط أميركية في العراق

أفادت مراسل الحرة من العراق أن قصفا صاروخيا استهدف شركة نفط أميركية في مدينة البصرة جنوبي البلاد.

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن مصدر أمني قوله إن خمسة صواريخ كاتيوشا سقطت، فجر الإثنين، قرب الحقول النفطية في منطقة البرجسية.

وأضافت أن الصواريخ استهدفت شركة هاليبرتون الأميركية التي تعمل في هذه المنطقة، مضيفة أن الصواريخ ألحقت خسائر مادية في المنشأة دون وقوع أي خسائر بشرية.

كما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو وصور لعملية الاستهداف.

وكانت الفترة الأخيرة قد شهدت توتر ا بين القوات الأميركية والميليشيات العراقية الموالية لإيران.

وكان قد أعلن قائد القيادة الوسطى الأميركية فرانك ماكنزي تحريك أنظمة دفاع جوي إلى العراق لحماية المواطنين العراقيين وقوات التحالف والقوات الأميركية التي تستضيفها بعض القواعد هناك.

وأشار في بيان صحافي الثلاثاءالماضي، إلى  أن نقل الأنظمة إلى العراق يأتي لمواجهة الهجمات المتكررة على القواعد العراقية والتي قتلت وجرحت أفرادا من الجنود العراقيين وقوات التحالف وجنودا أميركيين.

وذكر أن إنشاء الدفاعات الجوية الأرضية مستمر في العراق، حيث يتم التنسيق مع الحكومة العراقية، من أجل تعزيز الحماية للجميع.