مقاتلة فرنسية مشاركة في عمليات التحالف ضد داعش لحظة انطلاقها في إحدى المهمات
مقاتلة فرنسية مشاركة في عمليات التحالف ضد داعش لحظة انطلاقها في إحدى المهمات

أعلنت وزارة الدفاع العراقية السبت أن طائرات التحالف الدولي قتلت المسؤول الأول عن تدريب قناصي داعش في ضربة استهدفته في جنوب حي الصحة في الجانب الغربي من مدينة الموصل. 

وأفادت الوزارة في موقعها الإلكتروني بأنه بناء على معلومات مديرية الاستخبارات العسكرية فإن المدعو أبو عبد الله الكويتي الذي يحمل الجنسية الكويتية لقي حتفه في الغارة.

وأضافت الوزارة أن مقاتلات عراقية وجهت "ضربات دقيقة ومؤثرة ضد مراكز قيادة ومعامل تفخيخ وتجمعات للإرهابيين" في قضاء تلعفر أسفرت عن خسائر لدى داعش في الأرواح والعتاد.

ونشرت الوزارة الفيديو التالي للضربة في تلعفر:

​​​

فرار المئات

في سياق متصل، أفادت وكالة رويترز بأن مئات المدنيين فروا من الموصل السبت وهم يجرون عربات يدوية حملوا عليها رضعا ومسنين، إثر فتح القوات العراقية الطريق أمامهم بعد أن استعادت حيا جديدا كان يسيطر عليه داعش في الجانب الغربي من المدينة.

ووصل الفارون إلى نقطة تفتيش تابعة للقوات العراقية بعد أن ساروا لعدة أميال، وأقلتهم حافلات إلى مخيمات تؤوي أكثر من 400 ألف شخص نزحوا من الموصل منذ انطلاق عمليات استعادة السيطرة على المدينة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وقال أبو قحطان (63 عاما) وهو أحد وجهاء مجموعة مؤلفة من 41 شخصا ينتمون إلى خمس عائلات "غادرنا من دون مياه أو طعام أو إضاءة ونحن نضع ملابسنا على ظهورنا".

وما زال حتى الآن مئات آلاف من الأشخاص محاصرين في الجانب الغربي للموصل حيث تحقق القوات العراقية تقدما على مسلحي داعش الذين طردتهم من الجانب الشرقي للمدينة.

المصدر: رويترز 

 

داعش يستخدم مدنيين دروعا بشرية
داعش يستخدم مدنيين دروعا بشرية

أفرجت القيادة الأميركية الوسطى الجمعة عن مقطع فيديو يظهر مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش في الموصل وهم يتخذون وضعيات قتالية ويطلقون النار باتجاه القوات العراقية من مجمع أبنية به مدنيون، في الساحل الأيمن من مدينة الموصل العراقية.

​​

ويظهر الفيديو الذي يعود تاريخه إلى 29 آذار/ مارس الماضي عناصر داعش وهم يتجولون على أسطح المباني ويطلقون النيران، على الرغم من وجود مدنيين في مجمع الأبنية.

وأكدت القيادة أنها لم تساند القوات العراقية بدعم جوي خلال هذا الاشتباك خشية تعرض المدنيين للأذى لأن الرصد الجوي للمكان ولمدة ساعتين أثبت وجود مدنيين.

وقال المتحدث باسم القيادة الأميركية الوسطى الكولونيل جون توماس في بيان إن الفيديو يؤكد أن مسلحي التنظيم اتخذوا مواقع هجومية رغم علمهم بوجود مدنيين في المكان.

سجال سابق

وكان مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين قد قال في 28 آذار/ مارس إن 307 مدنيين على الأقل قتلوا وأصيب 237 آخرون منذ بداية العمليات في غرب الموصل في شباط/ فبراير.

وثار سجال حول تفجير مبنى قضى بسببه عشرات المدنيين في 17 آذار/ مارس، واتهم البعض طائرات التحالف باستهدافه.

وفتح التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد داعش تحقيقا في هذه التقارير.

ورجح رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال مارك ميلي أن يكون داعش وراء مقتل المدنيين، وقال إن هناك احتمالا كبيرا في أن يكون داعش وراء نسف المبنى لإلقاء اللوم على التحالف من أجل تأخير الهجوم في الموصل، وأيضا تأخير استخدام الغارات الجوية للتحالف.