نازحون من غربي الموصل
نازحون من غربي الموصل

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس إن الجيش العراقي وقوات أمن محلية أجبرت مئات العائلات العراقية النازحة من أحياء في غرب الموصل على مغادرة مخيم كانت تقيم فيه، والعودة إلى غرب المدينة حيث يمكن أن يكونوا عرضة للاستهداف من قبل داعش.

وبررت عناصر من الشرطة الاتحادية هذا الإجراء بالسعي إلى إفساح المجال أمام نازحين جدد قدموا من أحياء انتزعت القوات العراقية السيطرة عليها في الآونة الأخيرة.

ونقلت المنظمة الحقوقية عن عائلات عراقية تدعي أنها تلقت أوامر بمغادرة مخيمات حمام العليل وحاجي علي للنازحين، القول إنها لم ترغب في مغادرة المخيمات لنقص الماء والغذاء في الأحياء التي أمرت بالعودة إليها. 

وأوضح أحد العاملين في مخيم حمام العليل في إفادة لهيومن رايتس ووتش، "كان قرار من يبقى ومن يغادر عشوائيا تماما، لأننا لم نصل إلى خيامهم في الوقت المناسب.

مررنا على عدد ضئيل من الخيام، ثم أتت 30 شاحنة للجيش على الأقل وأخذت 300 عائلة" تقريبا.


المصدر: هيومن رايتس ووتش

جنود عراقيون أثناء توغلهم في أحياء غربي الموصل
جنود عراقيون أثناء توغلهم في أحياء غربي الموصل

تواصل القوات العراقية تضييق الخناق على تنظيم داعش غربي الموصل وتقليص المساحات المتبقية تحت سيطرته في محيط المدينة، إذ استعادت قوات الحشد الشعبي الخميس مطار سهل سنجار العسكري جنوب القيروان.

وحسب بيان الحشد، فإن المطار من المناطق المهمة استراتيجيا ولوجستيا في المنطقة.

​​وعلى الصعيد ذاته، أحرزت قطعات الجيش والشرطة الاتحادية تقدما جديدا في حيي 17 تموز والاقتصاديين بعد تطويقهما من جميع الجهات وإجلاء آلاف المدنيين عبر ممرات آمنة، حسب ما أفاد به نائب قائد الفرقة المدرعة التاسعة العميد وليد خليفة مجيد لـ"راديو سوا".

​​

المصدر: راديو سوا