مباراة سابقة بين العراق والأردن
مباراة سابقة بين العراق والأردن

كلل المنتخب العراقي عودته إلى اللعب على أرضه وجماهيره بفوز معنوي على ضيفه الأردني بهدف نظيف الخميس في البصرة في مباراة دولية ودية هي الأولى بعد غيابه أربعة أعوام تقريبا عن ملاعبه.

وسجل علاء عبد الزهرة الهدف الوحيد في المباراة في الدقيقة 14. وكاد المنتخب الأردني أن يدرك التعادل في الدقيقة الأخيرة لولا براعة الحارس محمد كاصد الذي أبعد كرة قوية جدا سددها عدنان اللحام.

ويستعد العراق لمواجهة اليابان في 13 حزيران/يونيو الحالي في الجولة الثامنة لمنافسات المجموعة الثانية ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا.

ويحتل العراق المركز الخامس قبل الأخير في المجموعة الأولى برصيد أربع نقاط.

تحديث 21:49 ت.غ

يواجه المنتخب العراقي لكرة القدم مساء الخميس نظيره الأردني في مباراة دولية ودية هي الأولى على الأراضي العراقية منذ الرفع الجزئي للحظر على استضافة المباريات الودية.

وستقام المباراة في ملعب جذع النخلة في مدينة البصرة في الساعة العاشرة مساء بتوقيت بغداد (7:00 بتوقيت غرينتش).

ويخوض المنتخب العراقي المباراة في إطار استعداداته للقاء الجولة الثامنة في تصفيات كأس العالم أمام اليابان في الـ13 من هذا الشهر، في حين تدخل المباراة ضمن تحضيرات الأردنيين لملاقاة فيتنام ضمن تصفيات كأس آسيا في الإمارات 2019.

وستكون هذه أول مباراة ودية للمنتخب العراقي على أرضه منذ أربع سنوات، وتأتي بعد قرار الاتحاد الدولي (فيفا) في التاسع من أيار/مايو الماضي رفع الحظر عن الملاعب العراقية والسماح بإقامة المباريات الودية فقط لمدة ثلاثة أشهر، في إطار تقييم الأوضاع الأمنية وقدرة العراق على استضافة المباريات. وشمل قرار رفع الحظر ملاعب أربيل والبصرة وكربلاء.

ويخوض المنتخب العراقي مباراة ودية ثانية أمام كوريا الجنوبية في السابع من الشهر الحالي أيضا في الإمارات، استعدادا لمواجهة اليابان في طهران.

وتضاءلت حظوظ العراق بالتأهل إلى النهائيات العالمية كونه يحتل المركز الخامس قبل الأخير بفارق 12 نقطة عن اليابان والسعودية، و11 نقطة عن أستراليا الثالثة.

ويتأهل بطل ووصيف كل من المجموعتين مباشرة إلى النهائيات، على أن يخوض صاحبا المركزين الثالث مواجهتين فاصلتين بينهما، ثم يلتقي الفائز منها مع رابع منطقة الكونكاكاف.

 

 

تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق
تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق

أعلنت وزارة الصحة والبيئة في العراق أن مختبراتها سجلت حالات إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد.

وسجلت 58 حالة جديدة منها 34 حالة في النجف وثلاث حالات في بغداد وتسع حالات جديدة في البصرة ليرتفع مجموع حالات الإصابة في البلاد إلى 878 حالة.

كما سجلت 33 حالة شفاء جديدة لترتفع بذلك حالات الشفاء في جميع أنحاء العراق إلى 259 حالة.

وأعلنت الوزراة تسجيل حالتي وفاة في كل من البصرة والكرخ ما يرفع عدد الوفيات بالفيروس إلى 56 وفاة.

وتشهد إيران، جارة العراق، أعلى عدد من الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد في المنطقة. وتربط البلدين علاقات تجارية ودينية وثيقة وبينهما حدود برية كبيرة أغلقها العراق في فبراير بسبب مخاوف من تفشي المرض.

وتسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق مثله مثل خدمات وبنية تحتية أخرى وتلك من المشكلات التي اشعلت فتيل احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة في الأشهر الماضية.