جيمس ماتيس خلال المؤتمر الصحافي
وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الجمعة إنه لا يستطيع أن يؤكد أو ينفي وفاة زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، في أعقاب تقارير وردت من سورية تفيد بمقتله.

وصرح ماتيس "لو كنا نعلم لقلنا لكم، ولكن الآن لا أستطيع أن أؤكد أو أنفي ذلك".

وأضاف "نحن نفترض أنه حي حتى يثبت عكس ذلك، وهو ما لا أستطيع إثباته الآن".

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد قالت في حزيران/يونيو الماضي إن لديها درجة عالية من اليقين أن البغدادي قتل في سورية.

ودعم ذلك أيضا تصريح من مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أشار إلى أن لديه معلومات تؤكد مقتله.

اقرأ أيضا: محللون: ثغرات في الرواية الروسية عن مقتل البغدادي

 

المصدر: وكالات

اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند
اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند

قال قائد عمليات التحالف ضد داعش اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند الثلاثاء إن معركة الموصل هي إنجاز كبير بالتأكيد، لكنه أوضح أن بقية محافظة نينوى بما في ذلك قضاء تلعفر، وأيضا قضاء الحويجة وغربي محافظة الأنبار لا تزال بحاجة للتطهير من داعش.

وشدد عبر فيديو من بغداد على أن هذه الحرب لم تنته بعد، لافتا في هذا الصدد إلى أنه لا يتوقع أي تغيير في عدد الجنود في المستقبل القريب، لأنه لا يزال هناك الكثير من العمل لإنجازه، حسب تعبيره.

 ولفت إلى أن بالإمكان النظر إلى الوراء إلى نهاية عام 2011 عندما غادرت القوات الأميركية وقوات التحالف العراق المرة الأخيرة، وتمت رؤية ما حدث خلال السنوات الثلاث الماضية.

وأشار إلى أن حكومتي واشنطن وبغداد تفضلان وجود القوات الأميركية في مرحلة ما بعد داعش، مضيفا أن القوات العراقية لديها خطط للعمل في تلعفر، وسيظهر هذ المخطط في الأسابيع القليلة المقبلة، حسب قوله.

وحول المعلومات المتداولة حول مقتل زعيم داعش أبو بكر البغدادي، قال إنه لا يستطيع تأكيد مقتله رغم وجود تقارير تفيد بذلك، معربا في الوقت نفسه عن أمله بأن تكون تلك التقارير صحيحة.

وفي ما يخص معركة الموصل، قال إن العراقيين قاموا بكل ما في وسعهم لتلافي الضحايا بين المدنيين في الموصل، مشيرا إلى أن مشهد زحف الجنود العراقيين تحت النار لإنقاذ المدنيين تكرر مرات عدة.

المصدر: قناة الحرة/وسائل إعلام أميركية