قوات عراقية في الموصل
قوات عراقية في الموصل

قال القضاء الألماني السبت إن السلطات العراقية اعتقلت فتاة ألمانية قاصرة في الموصل انضمت إلى داعش.

وأوضحت النيابة العامة في مدينة دريسدن في شرق البلاد في بيان "تم تأكيد التعرف على ليندا و (16 عاما) في العراق." حيث تتلقى مساعدة من السفارة الألمانية.

وحسب وسائل إعلام ألمانية فإن الفتاة اعتقلت الأسبوع الماضي بينما كانت مع نساء أجنبيات ينتمين إلى التنظيم في نفق في الموصل حيث كن يختبئن.

واختفت الفتاة منذ عام تقريبا بعد أن كانت على اتصال مع عناصر من داعش عبر الإنترنت واعتنقت الإسلام.

وقالت أسبوعية "دير شبيغل" واسعة الانتشار في ألمانيا، إن الفتاة القاصرة قيد الاحتجاز في بغداد مع ثلاث ألمانيات التحقن بالمتشددين في السنوات الأخيرة وتم اعتقالهن في الأيام التي تلت تحرير الموصل في الـ10 من الشهر الجاري.

وحسب المصدر ذاته، فقد سلمت السلطات العراقية للسفارة الألمانية قائمة بأسماء الألمانيات اللواتي اعتقلن في البلاد لصلتهن بداعش.

وأكدت الصحيفة أن إحدى النساء من أصل مغربي، وأخرى من الشيشان لكنها تحمل جواز سفر ألمانيا.

المصدر: أ ف ب 

يواصل مسيره بين الأنقاض ولا يشعر بالتعب
يواصل مسيره بين الأنقاض ولا يشعر بالتعب

مع تحرير الموصل بالكامل، تنكشف عشرات القصص والروايات التي تتحدث عن الانتهاكات التي ارتكبها مسلحو داعش بحق أهالي المدينة.

بدرية أحمد واحدة من هؤلاء. هي الناجية الوحيدة من بين أكثر من 50 مسنة ومسن لقوا حتفهم على يد داعش، الذي مارس أبشع أنواع التعذيب عليهم إلى حين وصول القوات العراقية.

وجدت بدرية نفسها في دار للمسنين في أيسر الموصل بعد وفاة زوجها، ورفضت الخصوع لأوامر داعش بترك الدار، لكنها تعرضت للإهانات والضرب والسرقة من متشددي التنظيم.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد الحيالي:

​​المصدر: راديو سوا