أطباء في مستشفى عراقي، أرشيف
أطباء في مستشفى عراقي -أرشيف

تنظم الكوادر الصحية في محافظة ديالى الثلاثاء المقبل، وقفة احتجاجية على أعمال العنف التي يتعرض لها الأطباء في العراق.

وقال المتحدث باسم دائرة صحة ديالى فارس العزاوي لـ"راديو سوا" إن نحو 10 آلاف شخص سيشاركون في الوقفة:

 

​​

وتابع العزاوي أن ديالى شهدت العشرات من هذه الأعمال خلال السنة الماضية، وأن أعمال العنف التي تطال الأطباء في ارتفاع مستمر.

وأوضح العزاوي أن سلطات ديالى اتخذت اجراءات مشددة للحؤول دون تعرض الكوادر الطبية للاعتداءات.

​​

وزارة الصحة تحذر

وفي سياق متصل حذرت وزارة الصحة العراقية من تزايد هجرة الأطباء إلى خارج البلاد بعد تعرضهم لهجمات مختلفة، بحسب المتحدث باسم الوزارة سيف بدر.

​​

وطالب بدر السلطاتِ الأمنية بتوفير الحماية للكوادر الصحية، مضيفا أن هذه الاعتداءات في تواصل مستمر ومؤكدا على ضرورة سن قانون لحماية الأطباء في العراق.

 

المصدر: راديو سوا

رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي
رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي

تداول ناشطون ومغردون عراقيون الجمعة صورة قالوا إنها تظهر رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي اثناء حضوره مجلس عزاء القائد السابق لفيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.

وانتشرت الصورة بعد ساعات من تكليف الكاظمي، وهو رئيس جهاز المخابرات العراقي، بشكل رسمي لتشكيل كابينة وزارية جديدة خلفا لحكومة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.

ولم يتسن لموقع الحرة التأكد من صحة الصورة، فيما لم يصدر أي تعليق رسمي عراقي بهذا الشأن.

وقتل سليماني في ضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد في يناير الماضي، أسفرت أيضا عن مقتل القيادي في ميليشيا كتائب حزب الله أبو مهدي المهندس.

وقبل نحو شهر، وجهت كتائب حزب الله اتهامات للكاظمي بتورطه في مقتل سليماني والمهندس، وهو اتهام نفاه الكاظمي.

وعرف عن الكاظمي الذي نال قبل تكليفه موافقة غالبية الأحزاب السياسية، قربه من الأميركيين، قبل أن يعيد ترتيب علاقاته في الأسابيع الأخيرة مع طهران، العدو اللدود لواشنطن في العراق.

والكاظمي هو الشخصية العراقية الثالثة التي يتم اختيارها لتشكيل حكومة جديدة في العراق في العام الحالي بعد محمد توفيق علاوي وعدنان الزرفي اللذين فشلا في الحصول على الدعم الكافي من قبل القوى البرلمانية لتمرير حكومتيهما.