قائد قوات التحالف في الحرب على داعش الجنرال ستيفن تاونسند
قائد قوات التحالف في الحرب على داعش الجنرال ستيفن تاونسند

قال قائد قوات التحالف في الحرب على داعش الجنرال ستيفن تاونسند الخميس إن ما بين 1000 و1200 من عناصر داعش قتلوا في معركة تحرير تلعفر.

وأضاف تاونسند في مؤتمر صحافي مع مراسلي البنتاغون عبر الدائرة التلفزيونية المباشرة من مقره في بغداد أن 700 من عناصر داعش قتلوا في محيط تلعفر، فيما قتلت قوات البيشمركة الكردية 130 منهم عندما حاولوا الفرار باتجاه الحدود السورية.

وأوضح المسؤول العسكري أن أكثر من 100 ألف كيلومتر مربع من الأراضي جرى تحريرها من قبضة التنظيم بفضل قوى حليفة على الأرض بدءا بالقوات الوطنية العراقية وصولا إلى شركاء سوريين.

وأكد أن التحالف يركز على هزيمة داعش عسكريا في العراق وسورية، مشيرا إلى أن من أسباب صعود التنظيم في العراق شعور الناس المهمشين ومعظمهم من السنة بأن حكومة بغداد لا تمثل مصالحهم ومستقبلهم. وقال "على حكومة بغداد أن تحتضن كل العراقيين".

وتحدث تاونسند في معرض رده عن سؤال أحد الصحافيين عن رغبة حكومة بغداد في وجود عسكري أميركي طويل الأمد في العراق. وأعرب عن أمله في أن يتم ذلك، مضيفا "لا أريد أن يتم تكرار الانسحاب مثل ما حدث في عام 2011". 

وتطرق المسؤول الذي يغادر منصبه الأسبوع القادم، إلى مطاردة زعيم داعش أبو بكر البغدادي مستمرة، وقال "إذا وجدناه سنحاول قتله أولا بدل المرور بمتاعب محاولة أسره".

شاهد جانبا من المؤتمر الصحافي في الفيديو التالي.

​​

المصدر: قناة الحرة

يوجد في العراق 7500 جندي أميركي
يوجد في العراق 7500 جندي أميركي | Source: www.centcom.mil

أعلن قائد القيادة الوسطى الأميركية فرانك ماكنزي تحريك أنظمة دفاع جوي إلى العراق لحماية المواطنين العراقيين وقوات التحالف والقوات الأميركية التي تستضيفها بعض القواعد هناك.

وأشار بيان صحفي الثلاثاء أن نقل الأنظمة إلى العراق يأتي لمواجهة الهجمات المتكررة على القواعد العراقية والتي قتلت وجرحت أفرادا من الجنود العراقيين وقوات التحالف وجنود أميركيين.

وذكر أن إنشاء الدفاعات الجوية الأرضية مستمر في العراق، حيث يتم التنسيق مع الحكومة العراقية، من أجل تعزيز الحماية للجميع.

وأكد البيان أن الولايات المتحدة وشركاؤها ملتزمون بهزيمة داعش ودعم وأمن واستقرار العراق على المدى الطويل.

والأربعاء حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب طهران من دفع "ثمن باهظ" إذا ما هاجمت هي أو حلفاؤها في العراق القوات الأميركية المتمركزة في هذا البلد.

وأضاف "بناء على معلومات، تخطط إيران أو حلفاؤها لهجوم مباغت يستهدف قوات أميركية و/أو منشآت في العراق".

وتخوض الولايات المتحدة وإيران نزاعا شرسا على النفوذ في العراق حيث تحظى طهران بدعم جهات فاعلة وفصائل مسلحة، فيما تقيم واشنطن علاقات وثيقة مع الحكومة العراقية، وفق وكالة فرانس برس.

وينتشر في العراق نحو 7500 جندي أميركي في إطار تحالف تقوده الولايات المتحدة لمساعدة القوات العراقية في التصدي للمجموعات الجهادية، لكن هذا العدد تراجع بشكل ملحوظ هذا الشهر.