قوات عراقية خلال عمليات عسكرية ضد داعش
قوات عراقية خلال عمليات عسكرية ضد داعش

أعلنت القوات العراقية الخميس استعادة قضاء عنه في محافظة الأنبار غربي البلاد من سيطرة داعش.

وأصدر نائب قائد العمليات المشتركة الفريق عبد الأمير رشيد يار الله بيانا نشر على فيسبوك جاء فيه أن "قطعات عمليات الجزيرة ... والحشد العشائري تحرر قضاء عنه بالكامل وترفع العلم العراقي على مبانيه".

وأكد قادة في الجيش أن استعادة عنه تعني تحرير الحدود العراقية السورية تماما من سيطرة داعش.

ونشر حساب خلية الإعلام الحربي على تويتر خريطة جديدة لمنطقة الأنبار بعد تحرير قضاء عنه الذي يقع ضمن منطقة كان يسيطر عليها داعش منذ 2014، وتضم بلدة راوه ومدينة القائم.

​​ 

ويمثل قضاء عنه، المحاط من ثلاث جهات بمناطق صحراوية قاحلة، إحدى المناطق الرئيسية التي تمركز فيها مسلحو داعش بعد مدينة الحويجة الواقعة في محافظة كركوك شمال بغداد.

وتمكنت القوات العراقية من استعادة غالبية مدن محافظة الأنبار التي استولى عليها التنظيم المتشدد عام 2014، في سلسلة عمليات عسكرية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

المصدر: الحرة

عربات عسكرية عراقية قرب الحويجة- أرشيف
عربات عسكرية عراقية قرب الحويجة - أرشيف

أعلن رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي صباح الخميس انطلاق المرحلة الأولى من عملية تحرير الحويجة بمحافظة كركوك من قبضة تنظيم داعش.

جاء ذلك في بيان نشره العبادي على صفحته في موقع فيسبوك.

​​وكتب العبادي على صفحته "مع فجر يوم عراقي جديد، نعلن انطلاق المرحلة الأولى من عملية تحرير الحويجة وفاء لعهدنا لشعبنا بتحرير كامل الأراضي العراقية وتطهيرها من عصابات داعش الإرهابية التي أذاقها المقاتلون العراقيون الشجعان الموت ومر الهزيمة في جميع عمليات التحرير الظافرة".

وأثنى العبادي في منشور آخر على القوات العراقية "بجميع صنوفها وتشكيلاتها"، لافتا إلى أنها "تخوض أكثر من معركة تحرير في وقت واحد وتحرز الانتصار بعد الانتصار".

وكان القيادي في الحشد الشعبي علي الحسيني قد أبلغ "راديو سوا" في وقت سابق أن أكثر من 40 ألف مقاتل سيشاركون في معركة الحويجة، وقال إن المنطقة المحيطة بها كبيرة جدا ووعرة وجبلية وبحاجة إلى محاور عمليات عدة.

وأكد أن الجهات المعنية ستوفر ممرات آمنة لإجلاء أهالي المدينة.

وألقت طائرات تابعة للقوات الجوية العراقية آلاف المنشورات على مناطق الحويجة في وقت سابق، حذرت فيها داعش من "ساعة الحساب".

وتواصل القوات العراقية مدعومة بفصائل من الحشد العشائري في الوقت الحالي عملياتها لاستعادة قضاء عنه في محافظة الأنبار غرب البلاد.

وكان رئيس الوزراء العراقي قد أعلن نهاية الشهر الماضي تحرير مدينة تلعفر ومحافظة نينوى بالكامل من أيدي داعش.

وتم خلال شهر تموز/ يوليو إعلان النصر على التنظيم في الموصل.

المصدر: صفحة العبادي على فيسبوك/ موقع الحرة