طائلرة عسكرية كندية متجهة للعراق- أرشيف
طائلرة عسكرية كندية متجهة للعراق- أرشيف

أفاد مسؤولون بأن وحدة كندية خاصة تولت مهمة سرية تتعلق بتعقب الأسلحة الكيميائية التي كانت بحوزة تنظيم داعش في مدينة الموصل ومحيطها شمال العراق، وإبطال مفعولها.

وحسب صحيفة ذا غلوب آند ميل الكندية نقلا عن مصادرها التي قالت إنها على دراية بتلك العمليات، فإن جنود الوحدة الكندية المشتركة للتعامل مع الحوادث (CJIRU)، وهي إحدى تشكيلات قوات العمليات الخاصة، نجحوا في العثور على أسلحة كيميائية ومواد خطرة وتدميرها في الموصل في الفترة من آذار/مارس إلى آب/أغسطس من العام الجاري.

وساهم أفراد هذه القوة أيضا في عملية تحرير الموصل، ثاني أكبر مدن العراق.

وقام أفراد هذه القوة كذلك بتطهير عناصر قوات البيشمركة الكردية والقوات العراقية بعد تعرضهم لهجمات شنها داعش بغاز الخردل.

وينتشر نحو 200 عسكري كندي في شمال العراق لأغراض تدريب القوات الكردية.

وكان الجيش العراقي قد اتهم داعش في نيسان/أبريل الماضي باستخدام أسلحة كيميائية ضد قواته المشاركة في عملية استعادة الموصل.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في شباط/فبراير الماضي أن فحوصات أكدت أن داعش استخدم مختبرات جامعة الموصل لإنتاج عنصر الخردل لاستخدامه لاحقا في إنتاج أسلحة.

In this Thursday, Aug. 24, 2017 photo, a man walks past a campaign poster printed on a Kurdish flag urging people to vote yes…
تحقيق قضائي في إقليم كردستان بتهم رشاوى وفساد

أعلنت رئاسة الادعاء العام في إقليم كردستان العراق، الخميس، بدء عملية تحقيق قضائي في أشهر قضيتي فساد في الإقليم، ويرتقب أن تكون لهما ارتباطات خارجية من روسيا ولبنان. 

وحسب بيان الادعاء العام، فإن التحقيق سيركز على قضية استلام مبلغ 250 مليون دولار من شركة "روزنفت" الروسية، من قبل شخصيات في الإقليم، علاوة على قضية "الاستيلاء" على مبلغ مليار دولار من أموال حكومة الإقليم، وإيداعها في أحد المصارف اللبنانية. 

وقال الادعاء إن لجنة تحقيق قضائية، "بدأت عملها فعليا"، دون أن تكشف موعدا لكشف الأحكام. 

وحسب تقارير صحفية عراقية، تعود حيثيات الملف الأول، إلى شبهة "رشوة" تقدمت بها الشركة الروسية إلى مسؤولين في حكومة الإقليم، لإقناعهم بصفقة تجارية تتعلق بالنفط. 

وعن الملف الثاني، فهو اتهام موجهة لشخصيات من عائلة برزاني بـ"تهريب" مليار دولار إلى أحد مصارف لبنان، بتعاون مع تيدي وريمون رحمة (رجلي أعمال ومالكي شركة ZR ENERGY للطاقة).

هذا، وتتألف لجنة التحقيق، من ثلاثة أعضاء وهم القاضي آزاد حسن أحمد، رئيس الإدعاء العام في إقليم كردستان - رئيساً، والقاضي بشتيوان سمكو نوري عضو الإدعاء العام - عضواً، والقاضي عبدالستار محمد رمضان عضو الإدعاء العام - عضواً".

وكان رئيس حكومة الإقليم  مسرور بارزاني دعا إلى فتح تحقيق بهذه الادعاءات، مشيرا إلى ان تاريخ القضيتين، يعود إلى فترة الكابينة الوزارية الثامنة برئاسة نيجيرفان بارزاني.