جندي ألماني خلال تدريبات لقوات البيشمركة في إحدى ضواحي أربيل- أرشيف
جندي ألماني خلال تدريبات لقوات البيشمركة في إحدى ضواحي أربيل- أرشيف

قالت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين الأربعاء إن بلادها ستعلق مهمتها لتدريب قوات البيشمركة الكردية في شمال العراق بسبب الصراع بين الأكراد والحكومة العراقية.

ويتمركز نحو 130 جنديا ألمانيا في أربيل لتدريب مقاتلين أكراد.

وكانت قوات البيشمركة الكردية في طليعة حملة على تنظيم داعش ووسعت نفوذها بدرجة كبيرة لتضم المنطقة المنتجة للنفط تحت سيطرتها.

لكن القوات الحكومية العراقية استعادت الاثنين السيطرة على منطقة كركوك الغنية بالنفط التي كان يسيطر عليها الأكراد لتغير موازين القوى في البلاد ردا على استفتاء غير ملزم على استقلال إقليم كردستان.

وقالت برلين إن هذا القرار جاء في إطار سعيها "لضمان وحدة العراق".

وذكر متحدث باسم الحكومة الألمانية أن تعليق التدريب أمر مؤقت واستئنافه سيعتمد على المتابعة اليومية للوضع في العراق.

 

بلغت درجة الحرارة في العراق أكثر من 50 درجة مئوية
بلغت درجة الحرارة في العراق أكثر من 50 درجة مئوية

أعلنت وزارتان عراقيتان، الأحد، عن مجموعة من الإرشادات لمواجهة موجات الحر القاسية، حيث من المتوقع أن تتجاوز درجات الحرارة الخمسين درجة مئوية.

وأصدرت ‏وزارة البيئة العراقية، الأحد، مجموعة من الإرشادات الهامة للوقاية من جفاف الجلد وحروق الشمس خلال الأيام الحارة، وتشمل:

ارتداء ملابس فاتحة اللون وخفيفة تغطي الجسم بشكل جيد، واستخدام كريم واق من الشمس بدرجة وقائية عالية، وتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس خلال فترة الظهيرة، وشرب كمية كافية من الماء للحفاظ على الترطيب، وتجنب الخروج من المنزل في فترات النهار الأكثر حرارة، وارتداء النظارات الشمسية والقبعات وحمل المظلات.

كما دعت الوزارة إلى "عدم الهدر في استخدام المياه والطاقة الكهربائية، لأن الهدر سيلحق الضرر والنقص عند الآخرين، وزيادة التشجير والمساحات الخضراء المستدامة".

ويذكر أن درجات الحرارة ترتفع بالعراق في فصل الصيف لتتجاوز في بعض الأحيان 50 درجة مئوية خلال ساعات النهار.

من جانبها دعت وزارة الصحة العراقية "أصحاب مخازن ومحال بيع الأطعمة والأشربة الى ضرورة حفظها بدرجات حرارة مناسبة وعدم تعريضها لأشعة الشمس حفاظا على صحة المواطنين".

وقالت الوزارة في بيان، الأحد، إن موجات الحرارة المرتفعة قد "تؤثر سلبا على صلاحية المواد الغذائية والمشروبات وخصوصا الطازجة أو المخزونة منها وما يصاحبها من تأثيرات على صحة الإنسان عند تناولها".

وأكدت أن فرق "الرقابة الصحية ستقوم بتكثيف جولاتها التفتيشية لمتابعة المطاعم والمحلات العامة والمعامل الغذائية وستتخذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين".