نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول
نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول

أصدرت محكمة عراقية الخميس أمرا بالقبض على نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول، حسب بيان لمجلس القضاء الأعلى العراقي.

وذكر المتحدث الرسمي باسم المجلس عبد الستار بيرقدار أن القرار يأتي على خلفية تصريحات رسول الأخيرة التي اعتبر فيها قوات الجيش والشرطة الاتحادية في محافظة كركوك "قوات محتلة".

واعتبرت محكمة تحقيق الرصافة تصريحات رسول "إهانة وتحريضا على القوات المسلحة"، حسب بيرقدار الذي أوضح أن أمر الاعتقال صدر وفقا للمادة 226 من قانون العقوبات العراقي.

ويشغل رسول أيضا منصب القائم بأعمال الأمين العام لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

ويأتي هذا التطور بعد أيام على إصدار المحكمة ذاتها أوامر بإلقاء القبض على أعضاء المفوضية التي نظمت الاستفتاء حول استقلال كردستان. 

اقرأ أيضا: قرار باعتقال أعضاء مفوضية كردستان.. محلل: التصعيد قادم

 

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

رحبت حكومة إقليم كردستان بالدعوة التي وجهها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار بعد سيطرة القوات العراقية على غالبية المناطق المتنازع عليها مع الإقليم ومن بينها مدينة كركوك.

ودعت حكومة الإقليم في بيان الخميس المجتمع الدولي إلى المساهمة والمساعدة في رعاية الحوار بين الجانبين.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي دعا الثلاثاء إلى إجراء حوار مع إقليم كردستان على أساس "الشراكة في وطن واحد".

وفرضت السلطات الاتحادية هذا الأسبوع السيطرة على جميع الحقول النفطية في محافظة كركوك بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منها.

 تحديث: (15:39تغ) العبادي: إعادة الانتشار في كركوك تتوافق مع الدستور

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن التوقعات التي تحدثت عام 2014 عن نهاية العراق أثبتت خطأها بعد ثلاث سنوات، مرجعا الفضل في ذلك إلى القوات المسلحة العراقية والشعب العراقي.

وكتب في مقال بصحيفة نيويورك تايمز نشر مساء الأربعاء، أن تنظيم داعش ظن أن بإمكانه استغلال ضعف الدولة العراقية لكنه "أساء تقدير رغبة الشعب العراقي العارمة في الوحدة".

واعتبر أن إقدام إقليم كردستان على تنظيم استفتاء على الاستقلال يتعارض مع الدستور.

ورأى أن الخطوات التي أقدمت عليها حكومته في الفترة الأخيرة، من سيطرة على معابر وصادرات نفط وإعادة انتشار في كركوك ومناطق أخرى، تتوافق مع الدستور.

ودعا العبادي المجتمع الدولي إلى مساعدة العراق عبر المساهمة في إعادة الخدمات وإعادة بناء المدن المحررة.

وشاركت كركوك ضمن مناطق أخرى متنازع عليها بين حكومتي أربيل وبغداد في استفتاء أجري في 25 أيلول/ سبتمبر ووافقت فيه غالبية المقترعين على استقلال إقليم كردستان عن العراق، ما أشعل توترا بين الطرفين بسبب رفض بغداد للاستفتاء وكذلك العديد من الدول.

المصدر: نيويورك تايمز