رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي - أرشيف

طالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الخميس المسؤولين في إقليم كردستان بإلغاء نتائج استفتاء الاستقلال والالتزام بالدستور العراقي، وذلك خلال زيارة يقوم بها إلى إيران.

ونقل بيان لمكتب العبادي عنه القول خلال جلسة مباحثات رسمية مشتركة مع النائب الأول للرئيس الإيراني إسحق جهانغيري "إن إجراء الاستفتاء جاء في وقت نخوض فيه حربا ضد داعش وبعد أن توحدنا لقتال داعش، وحذرنا من إجرائه لكن دون جدوى".

وتابع أن الإجراءات التي اتخذتها القوات العراقية في كركوك ومناطق أخرى متنازع عليها كانت دستورية وفي إطار بسط السلطة الاتحادية و"استراتيجية إخضاع هذه المناطق لسلطة الدولة"، وقال "نحن لا نقبل إلا بإلغاء الاستفتاء والالتزام بالدستور".

​​

​​

وكان العبادي قد وصل ليل الأربعاء إلى العاصمة الإيرانية طهران على رأس وفد ضمن جولة إقليمية شملت تركيا. وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أنه من المقرر أن يلتقي مع المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي ورئيس الجمهورية الإيراني حسن روحاني ورئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاریجاني.

وتحدث العبادي، خلال جلسة المباحثات الرسمية المشتركة، عن عملية تحرير القائم وراوة التي بدأتها القوات العراقية فجر الخميس، وقال "رفضنا فكرة استيعاب داعش وقررنا القضاء عليها لأن بقاءها خطر على الجميع".

وطرحت حكومة إقليم كردستان الأربعاء على الحكومة العراقية تجميد نتائج الاستفتاء الذي أجراه الإقليم مؤخرا، وإطلاق حوار مفتوح بين بغداد وأربيل، لحل الأزمة القائمة بينهما.

ودعت إلى "وقف إطلاق النار فورا ووقف جميع العمليات العسكرية في إقليم كردستان"، معتبرة أن "الوضع والخطر الذي يتعرض له كردستان والعراق يفرض على الجميع أن يكون بمستوى المسؤولية التاريخية وعدم دفع الأمور إلى حالة القتال بين القوات العراقية والبيشمركة".

وشنت قوات تابعة للحكومة العراقية عمليات بدأتها في 15 تشرين الأول/ أكتوبر وأسفرت عن سيطرتها على محافظة كركوك ومناطق أخرى متنازع عليها مع إقليم كردستان الذي أجرى الشهر الماضي استفتاء على استقلاله عن العراق.

بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية
بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية

حذرت خلية الأزمة التي شكلها البرلمان العراقي لمتابعة وباء كورونا، من وقوع "كارثة كبيرة"  في البلاد بسبب تزايد عدد حالات الإصابة بالمرض، وعدم التزام المواطنين بالإرشادات الصحية، بحسب الوكالة الوطنية العراقية للأنباء.

وقال عضو الخلية النائب علي اللامي إن "خلية الأزمة النيابية تتابع إجراءات مواجهة كورونا عن كثب وتحذر  من تنامي خطر الجائحة".

وأضاف في تصريح صحفي يوم الاثنين  أن "البلاد ستتعرض لكارثة كبيرة وقد تسجل أرقاما مرتفعة أذا استمر عدم الالتزام بالإرشادات الصحية وإجراءات حظر التجوال".

ويقتصر دور خلية الأزمة العراقية على الرقابة ومتابعة إجراءات وزارة الصحة.

وطالب اللامي بفرض "حظر شامل للتجوال، بعد انتهاء عيد الفطر واتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين" للإجراءات، للحد من تفشي المرض.

وكانت وزارة الصحة والبيئة العراقية قد أعلنت، الأحد، تسجيل 197 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

ودعا المركز الوطني العراقي لنقل الدم المرضى المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا إلى التبرع بـ"بلازما الدم" التي قال إنها كانت وراء "تماثل العديد من الحالات الحرجة إلى الشفاء".