رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون
رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون

بحث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ووزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون تطورات العمليات العسكرية ضد داعش وانطلاق عملية تحرير القائم، إضافة إلى إعادة انتشار القوات الاتحادية في كركوك وبقية المناطق.

وأفاد بيان أصدره الجمعة المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، بأن تيلرسون اتصل الخميس بالعبادي وأكد موقف الولايات المتحدة الداعم لوحدة العراق و"تفهمها لفرض السلطة الاتحادية في محافظة كركوك وبقية المناطق".

وأشار تيلرسون إلى "أهمية تعاون الإقليم (كردستان) مع السلطة الاتحادية"، مؤكدا  ضرورة إطلاق حوار بين بغداد وأربيل "في إطار الدستور العراقي".

من جانبه، أكد العبادي "أن الأولوية ما زالت للمعركة ضد داعش"، وأضاف أن "الحكومة مصممة على تطبيق القانون والدستور في جميع المناطق، وعلى إقليم كردستان الالتزام بتسليم المنافذ الحدودية والمطارات للسلطة الاتحادية".

وأشار إلى أن إعادة الانتشار و"فرض السلطة الاتحادية" في المناطق المتنازع عليها هو "إجراء قانوني ودستوري"، مؤكدا حرص الحكومة على أمن المواطنين في تلك المناطق.

وكان تيلرسون قد أعرب الخميس، في حديث لصحافيين بجنيف، عن قلق بلاده بشأن القتال بين القوات الأمنية العراقية وقوات البيشمركة الكردية على خلفية الاستفتاء على الاستقلال الذي أجراه إقليم كردستان في 25 أيلول/ سبتمبر.

وأضاف أن الولايات المتحدة شجعت العبادي على "قبول اقتراح حكومة إقليم كردستان بدء حوار على أساس الدستور العراقي".

ودعا مجلس الأمن الدولي الخميس حكومتي بغداد وأربيل إلى تحديد موعد لإطلاق الحوار بينهما في أسرع وقت.

وطرحت حكومة إقليم كردستان الأربعاء على الحكومة العراقية تجميد نتائج الاستفتاء الذي أجراه الإقليم مؤخرا، وإطلاق حوار مفتوح بين الجانبين، لحل الأزمة الدائرة بينهما.

وعلق العبادي الخميس على هذا المقترح قائلا "نحن لا نقبل إلا بإلغاء الاستفتاء والالتزام بالدستور".

تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق
تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق

أعلنت وزارة الصحة والبيئة في العراق أن مختبراتها سجلت حالات إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد.

وسجلت 58 حالة جديدة منها 34 حالة في النجف وثلاث حالات في بغداد وتسع حالات جديدة في البصرة ليرتفع مجموع حالات الإصابة في البلاد إلى 878 حالة.

كما سجلت 33 حالة شفاء جديدة لترتفع بذلك حالات الشفاء في جميع أنحاء العراق إلى 259 حالة.

وأعلنت الوزراة تسجيل حالتي وفاة في كل من البصرة والكرخ ما يرفع عدد الوفيات بالفيروس إلى 56 وفاة.

وتشهد إيران، جارة العراق، أعلى عدد من الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد في المنطقة. وتربط البلدين علاقات تجارية ودينية وثيقة وبينهما حدود برية كبيرة أغلقها العراق في فبراير بسبب مخاوف من تفشي المرض.

وتسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق مثله مثل خدمات وبنية تحتية أخرى وتلك من المشكلات التي اشعلت فتيل احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة في الأشهر الماضية.