قوات أميركية في العراق
قوات أميركية في العراق -أرشيف

نفى سفير الولايات المتحدة لدى العراق، دوغلاس سيليمان، ما نُشر في وسائل إعلام حول إرسال قوات أميركية إلى كركوك، مشيرا إلى أن قوات التحالف الدولي موجودة هناك منذ فترة طويلة.

وقال سيليمان، في تصريحات صحافية الثلاثاء إن الذي حصل مؤخرا هو تحرك ونقل لمعدات من وإلى القواعد العسكرية التابعة للتحالف في كركوك. 

وحذر سيليمان من إمكانية ظهور تنظيم مسلح يعمل على خرق الأمن والاستقرار، لافتا إلى أن العراق دخل مرحلة جديدة تتطلب جهودا كبيرة بعد زوال داعش.

وأكد سيليمان عدم وجود اتفاقية بين واشنطن وبغداد حول زيادة أو بقاء القوات الأميركية إلى مرحلة ما بعد داعش، وإنما هناك خفض تدريجي لقوات بلاده والتحالف الدولي بعد طرد داعش، مشددا على عدم وجود أي معتقل عراقي لدى القوات الأميركية. 

و ذكر سيليمان أن الولايات المتحدة قدمت مساعدات كبيرة غير مرئية أو مباشرة للعراق في المجالين العسكري والإنساني.

وكانت قيادة العمليات المشتركة في العراق، قد نفت أيضا في وقت سابق أي تحرك أميركي في كركوك، كما أكدت أنه لا توجد أي زيادة في عدد القوات الأميركية في العراق.

المصدر: الحرة

 

بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية
بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية

حذرت خلية الأزمة التي شكلها البرلمان العراقي لمتابعة وباء كورونا، من وقوع "كارثة كبيرة"  في البلاد بسبب تزايد عدد حالات الإصابة بالمرض، وعدم التزام المواطنين بالإرشادات الصحية، بحسب الوكالة الوطنية العراقية للأنباء.

وقال عضو الخلية النائب علي اللامي إن "خلية الأزمة النيابية تتابع إجراءات مواجهة كورونا عن كثب وتحذر  من تنامي خطر الجائحة".

وأضاف في تصريح صحفي يوم الاثنين  أن "البلاد ستتعرض لكارثة كبيرة وقد تسجل أرقاما مرتفعة أذا استمر عدم الالتزام بالإرشادات الصحية وإجراءات حظر التجوال".

ويقتصر دور خلية الأزمة العراقية على الرقابة ومتابعة إجراءات وزارة الصحة.

وطالب اللامي بفرض "حظر شامل للتجوال، بعد انتهاء عيد الفطر واتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين" للإجراءات، للحد من تفشي المرض.

وكانت وزارة الصحة والبيئة العراقية قد أعلنت، الأحد، تسجيل 197 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

ودعا المركز الوطني العراقي لنقل الدم المرضى المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا إلى التبرع بـ"بلازما الدم" التي قال إنها كانت وراء "تماثل العديد من الحالات الحرجة إلى الشفاء".