عراقيون داخل كنيسة مار بولص في الموصل
عراقيون داخل كنيسة مار بولص في الموصل

أحيا سكان الموصل الأحد قداس عيد الميلاد في كنيسة مار بولص للكلدان للمرة الأولى منذ تحرير المدينة من قبضة تنظيم داعش.

وأطلق المحتفلون الزغاريد تعبيرا عن "الفرح" بمعاودة طقوسهم وسط إجراءات أمنية مشددة في المدينة التي استعادتها القوات العراقية في تموز/يوليو الماضي.

أحيا الموصليون القداس هذا العام للمرة الأولى منذ تحرير المدينة من قبضة تنظيم داعش

​​​​

​​

قوات أمن عراقية تواجدت لتأمين القداس

​​

​​ويحتفل المسيحيون بالميلاد بعد أن منع داعش الوجود المسيحي في المدينة منذ سيطرته عليها منتصف عام 2014.

وكنيسة مار بولص هي الوحيدة التي ما زالت قائمة في الموصل.

القداس أقيم في كنيسة مار بولص بالموصل

​​

​​وأعاد مجموعة من الشباب تأهيل الكنيسة قبل أيام قليلة مع تعليق ستائر على النوافذ التي تطاير زجاجها جراء المعارك والانفجارات.

ووسط الشموع واشجار الميلاد والستائر البيضاء، اختلط مسلمون مع المسيحيين، فضلا عن المسؤولين من السلطات المحلية والمؤسسات العسكرية.

عراقيون داخل كنيسة مار بولص في الموصل

​​​​​​

القربان المقدس أحد أهم طقوس القداس

​​

​​وتعتبر نينوى من أقدم مواطن المسيحيين في الشرق حيث تعود جذورهم إلى القرون المسيحية الأولى.

سقوط 5 صواريخ على منشاة نفط أميركية في العراق
سقوط 5 صواريخ على منشاة نفط أميركية في العراق

أفادت مراسل الحرة من العراق أن قصفا صاروخيا استهدف شركة نفط أميركية في مدينة البصرة جنوبي البلاد.

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن مصدر أمني قوله إن خمسة صواريخ كاتيوشا سقطت، فجر الإثنين، قرب الحقول النفطية في منطقة البرجسية.

وأضافت أن الصواريخ استهدفت شركة هاليبرتون الأميركية التي تعمل في هذه المنطقة، مضيفة أن الصواريخ ألحقت خسائر مادية في المنشأة دون وقوع أي خسائر بشرية.

كما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو وصور لعملية الاستهداف.

وكانت الفترة الأخيرة قد شهدت توتر ا بين القوات الأميركية والميليشيات العراقية الموالية لإيران.

وكان قد أعلن قائد القيادة الوسطى الأميركية فرانك ماكنزي تحريك أنظمة دفاع جوي إلى العراق لحماية المواطنين العراقيين وقوات التحالف والقوات الأميركية التي تستضيفها بعض القواعد هناك.

وأشار في بيان صحافي الثلاثاءالماضي، إلى  أن نقل الأنظمة إلى العراق يأتي لمواجهة الهجمات المتكررة على القواعد العراقية والتي قتلت وجرحت أفرادا من الجنود العراقيين وقوات التحالف وجنودا أميركيين.

وذكر أن إنشاء الدفاعات الجوية الأرضية مستمر في العراق، حيث يتم التنسيق مع الحكومة العراقية، من أجل تعزيز الحماية للجميع.