حقل باي حسن في كركوك
حقل باي حسن في كركوك

أعلنت وزارة النفط الثلاثاء أن شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي سجل أعلى معدل للصادرات والإيرادات النفطية خلال 2017.

وقالت في بيان إن صادرات الشهر الماضي بلغت نحو 109.6 ملايين برميل، وبإيرادات بلغت 6.4 مليارات دولار، وفق الاحصائية الأولية الصادرة عن شركة تسويق النفط العراقية "سومو".

وأوضح المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد إن الأرقام المعلنة لا تشمل حقول كركوك وإقليم كردستان.

وأشار جهاد إلى أن المعدل اليومي لصادرات النفط الخام الشهر الماضي بلغ 3.5 ملايين برميل، وبسعر بيع بلغ 59.286 دولار للبرميل الواحد.

وبعد الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان الذي نظم في 25 أيلول/سبتمبر وأثار توترا بين الأكراد والسلطات العراقية المركزية، استعادت القوات العراقية جميع الحقول النفطية في مدينة كركوك الغنية بالنفط والمناطق المتنازع عليها التي كانت تحت سيطرة الأكراد منذ عام 2014 في خضم الفوضى التي تلت سيطرة تنظيم داعش على أجزاء من البلاد.

 

سقوط 5 صواريخ على منشاة نفط أميركية في العراق
سقوط 5 صواريخ على منشاة نفط أميركية في العراق

أفادت مراسل الحرة من العراق أن قصفا صاروخيا استهدف شركة نفط أميركية في مدينة البصرة جنوبي البلاد.

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن مصدر أمني قوله إن خمسة صواريخ كاتيوشا سقطت، فجر الإثنين، قرب الحقول النفطية في منطقة البرجسية.

وأضافت أن الصواريخ استهدفت شركة هاليبرتون الأميركية التي تعمل في هذه المنطقة، مضيفة أن الصواريخ ألحقت خسائر مادية في المنشأة دون وقوع أي خسائر بشرية.

وعثرت القوات الامنية على منصة إطلاق الصواريخ في قضاء الزبير غربي البصرة.

وذكر مصدر أمني إنه تم العثور على المنصة بالقرب من مزارع الزبير غرب المحافظة، وهي موجهة باتجاه الشركات النفطية.

كما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو وصور لعملية الاستهداف.

وكانت الفترة الأخيرة قد شهدت توتر ا بين القوات الأميركية والميليشيات العراقية الموالية لإيران.

وكان قد أعلن قائد القيادة الوسطى الأميركية فرانك ماكنزي تحريك أنظمة دفاع جوي إلى العراق لحماية المواطنين العراقيين وقوات التحالف والقوات الأميركية التي تستضيفها بعض القواعد هناك.

وأشار في بيان صحافي الثلاثاءالماضي، إلى  أن نقل الأنظمة إلى العراق يأتي لمواجهة الهجمات المتكررة على القواعد العراقية والتي قتلت وجرحت أفرادا من الجنود العراقيين وقوات التحالف وجنودا أميركيين.

وذكر أن إنشاء الدفاعات الجوية الأرضية مستمر في العراق، حيث يتم التنسيق مع الحكومة العراقية، من أجل تعزيز الحماية للجميع.