عناصر قي قوات الرد السريع في طوزخورماتو
عناصر قي قوات الرد السريع في طوزخورماتو

أعلنت قوات الرد السريع العراقية الجمعة استكمال عملياتها في تطهير وتأمين قضاء طوزخورماتو والقرى المحيطة به في محافظة صلاح الدين، بعد موجة النزوح التي شهدتها المنطقة نتيجة تكرار الهجمات التي قال مسؤولون أمنيون إن فلول داعش تنفذها.

وقال قائد قوات الرد السريع اللواء ثامر الحسيني في تصريحات لـ"راديو سوا" إن عملية تأمين القضاء تمت بالكامل مع نشر نقاط تفتيش داخل وخارج المنطقة، فضلا عن تطهير مناطق ينكجه وسليمان بيك وآمرلي.

وأشار الحسيني إلى أن أكثر من أربعة آلاف عائلة نازحة عادت إلى مناطق سكناها في القضاء، مشيرا إلى أن هؤلاء المواطنين من جميع المكونات.

​​

ونشرت قوات الرد السريع أربعة أفواج في قضاء طوزخورماتو للتأكد من عدم عودة المسلحين والعصابات للمنطقة، وفق الحسيني.

​​

وتحدث قائد قوات الرد السريع عن مقتل واعتقال عدد من المتورطين وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب خلال عمليات تأمين القضاء، فضلا عن العثور على أسلحة وأعتدة وتهديم مضافات لداعش في بعض المناطق الجبلية.

​​

المصدر: راديو سوا

 

قوات امن عراقية-ارشيف
قوات امن عراقية-ارشيف

بدأت القوات العراقية الأربعاء عملية واسعة لطرد فلول داعش المختبئة في المناطق الصحراوية على حدود محافظتي صلاح الدين وكركوك.

وقال مركز الاعلام الأمني (قيادة العمليات المشتركة سابقا) في بيان إن العملية تهدف لبسط الأمن والاستقرار والقضاء على الخلايا النائمة ومواصلة عمليات التطهير في مناطق شرق قضاء طوزخورماتو.

​​

​​

وتشارك في العملية قوات من الفرقة المدرعة التاسعة للجيش العراقي وفرقة الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية وقوات الحشد الشعبي، بالتنسيق مع قوات البيشمركة الكردية وبإسناد من طيران الجيش والتحالف الدولي.

وقالت قوات الرد السريع على صفحتها في فيسبوك إن العملية أسفرت لغاية الآن عن تطهير جبال شرق صلاح الدين وتحرير قرى "بلكانه الساده وبلكانه الكبرى وبلكانه السالم وجبل شيخ ميدان"، كما سيطرت على معسكر داعش في المنطقة.

​​

​​

واستهدفت هجمات عدة مؤخرا القوات العراقية في تلك المنطقة، ووجهت السلطات الاتهام إلى داعش، وجماعة متشددة تشكلت حديثا تعرف باسم "الرايات البيضاء".