جانب من جلسات البرلمان العراقي/ الموقع الرسمي للمجلس

تراجع مجلس العراقي عن قرار اشتراط حصول المرشحين للانتخابات العامة المقبلة على الشهادة الجامعية، وقرر الأحد السماح لهم خوض الانتخابات لكن وفق شروط.

ووافق أعضاء المجلس في جلسة اعتيادية عقدت الأحد على تعديل قانون انتخابات مجلس النواب، بشكل يسمح لـ 20 في المئة من أعضاء المجلس المقبل بأن يكونوا من حاملي شهادة الإعدادية أو ما يعادلها.

وجاء هذا القرار بعد نحو أسبوعين على قرار سابق للبرلمان ألزم المرشحين للانتخابات التشريعية المقررة في أيار/مايو المقبل الحصول على شهادة البكالوريوس كشرط لقبول الترشيح.

إقرأ أيضا: هكذا سيفقد نواب فرصة الترشح للانتخابات المقبلة

وعلى الرغم من الطعون العديدة التي قدمت لدى المحكمة الاتحادية لنقض هذا التشريع في حينه، ردت المحكمة على جميع تلك الطعون وأبقت على شهادة البكالوريوس كشرط للترشح.

وهذه المرة يقول النواب المعترضون على ترشح حاملي الشهادة الإعدادية إنهم سيلجؤون إلى ذات المحكمة لإلغاء القرار والإبقاء على الشهادة الجامعية.

وأثار القرار جملة من الاعتراضات والانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، وقال ناشطون على فيسبوك وتويتر إن القرار لم يكن موفقا.

​​

​​​​

​​​​

​​

وكان المرصد النيابي العراقي قد كشف لموقع "الحرة" في وقت سابق عن وجود أسماء معروفة في البرلمان لم تحصل على الشهادة الجامعية من بينهم، النائبة من التحالف الكردستاني اُلا طالباني قريبة رئيس الجمهورية الراحل جلال الطالباني، والنائبة ميسون الدملوجي، وأيضا من بين الأسماء حامد المطلك وعدنان الجنابي وكاظم الصيادي ومثال الاُلوسي.

تسجيل أول إصابة بكورونا في الوسط الرياضي بالعراق
تسجيل أول إصابة بكورونا في الوسط الرياضي بالعراق

أفادت تقارير صحفية في العراق الثلاثاء بإصابة مدرب فريق كرة قدم بفيروس كورونا في حادثة هي الأولى من نوعها التي تضرب الوسط الرياضي بالبلاد.

ونقل صحيفة بغداد اليوم عن مصدر مقرب من نادي شباب العراق الذي ينافس بدوري الدرجة الأولى في العراق قوله إن مدرب النادي أحمد فعل أصيب بالفيروس ويخضع للحجر الصحي في أحد مستشفيات بغداد.

واوضح المصدر أن المدرب شعر بالأعراض غداة مشاركته في مراسم عزاء في منطقة الغزالية ببغداد الأحد الماضي.

وعلى مستوى الدول العربية يتصدر العراق أعداد الوفيات بوباء كورونا إذ يتكبد 46 وفاة على الأقل من بين نحو 630 مصاب تعافى منهم 152.

وحدد رئيس مجلس الوزراء العراقي المكلف، عدنان الزرفي، مساء الأحد، سبع أولويات في برنامج حكومته المرتقبة، لمكافحة وباء "كورونا" في البلاد.

وقال الزرفي في بيان له، إن أحد أولويات برنامجه الحكومي، هو "إيلاء الجُهد الأكبر لمواجهة تفشي وباء كورونا". 

وعدد الزرفي الخطوات العملية في برنامجه الصحي لمكافحة الفيروس، بدءا من إعادة تشكيل خلية الأزمة المُختصة بمواجهةِ الوباء حتى تكون للحكومة صلة بها، وتعيين مختصين في مجال علوم الفيروسات والاوبئة، وتخصيص موازنة مالية مناسبة لتوفير مستلزمات مواجهة الفيروس، حسب البيان.