ملصقات تعريفية لمنظمات وشركات خلال مؤتمر إعمار العراق في الكويت
ملصقات تعريفية لمنظمات وشركات خلال مؤتمر إعمار العراق في الكويت

انضم القطاع الخاص الثلاثاء إلى الورشة الضخمة المنعقدة في الكويت في إطار مؤتمر إعادة إعمار العراق الذي انطلقت أعماله الاثنين.

وفي يومه الثاني، تتركز جهود المؤتمر على جمع الالتزامات والتعهدات من المانحين والمستثمرين لإعادة بناء منازل ومدارس ومستشفيات العراق وبنيته التحتية الاقتصادية التي تدمرت خلال المعارك ضد داعش.

ويشارك في المؤتمر مئات المسؤولين السياسيين والمنظمات غير الحكومية ورجال الأعمال من دول عدة.

وقال رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار في العراق سامي الأعرجي إن العراق لديه فرص استثمارية واعدة في عدة قطاعات، أهمها السكن والزراعة والسياحة والنقل.

وأضاف أن "العراق يسعى إلى بناء ما يقارب 25 ألف وحدة سكنية في عدد من المحافظات كخطوة أولى، إضافة إلى عدد من الفنادق والجامعات والمستشفيات"، حسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الكويتية.

​​

​​

وكان وزير التخطيط العراقي سلمان الجميلي قال الاثنين في أولى جلسات المؤتمر إن العراق بحاجة إلى نحو 88 مليار دولار لإعادة الاعمار، فيما أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي الشهر الماضي أن كلفة إعمار المناطق المتضررة قد تصل إلى 100 مليار دولار.

وتخلل جلسات اليوم الأول التي خصصت للمنظمات غير الحكومية إعلان عدد من هذه المنظمات تعهدات لدعم الوضع الإنساني في العراق بلغت قيمتها الاجمالية أكثر من 330 مليون دولار.

ويتوقع أن تعلن الدول المشاركة في مؤتمر الكويت قيمة مساهماتها المالية في اليوم الأخير من المؤتمر الأربعاء.

In this Thursday, Aug. 24, 2017 photo, a man walks past a campaign poster printed on a Kurdish flag urging people to vote yes…
تحقيق قضائي في إقليم كردستان بتهم رشاوى وفساد

أعلنت رئاسة الادعاء العام في إقليم كردستان العراق، الخميس، بدء عملية تحقيق قضائي في أشهر قضيتي فساد في الإقليم، ويرتقب أن تكون لهما ارتباطات خارجية من روسيا ولبنان. 

وحسب بيان الادعاء العام، فإن التحقيق سيركز على قضية استلام مبلغ 250 مليون دولار من شركة "روزنفت" الروسية، من قبل شخصيات في الإقليم، علاوة على قضية "الاستيلاء" على مبلغ مليار دولار من أموال حكومة الإقليم، وإيداعها في أحد المصارف اللبنانية. 

وقال الادعاء إن لجنة تحقيق قضائية، "بدأت عملها فعليا"، دون أن تكشف موعدا لكشف الأحكام. 

وحسب تقارير صحفية عراقية، تعود حيثيات الملف الأول، إلى شبهة "رشوة" تقدمت بها الشركة الروسية إلى مسؤولين في حكومة الإقليم، لإقناعهم بصفقة تجارية تتعلق بالنفط. 

وعن الملف الثاني، فهو اتهام موجهة لشخصيات من عائلة برزاني بـ"تهريب" مليار دولار إلى أحد مصارف لبنان، بتعاون مع تيدي وريمون رحمة (رجلي أعمال ومالكي شركة ZR ENERGY للطاقة).

هذا، وتتألف لجنة التحقيق، من ثلاثة أعضاء وهم القاضي آزاد حسن أحمد، رئيس الإدعاء العام في إقليم كردستان - رئيساً، والقاضي بشتيوان سمكو نوري عضو الإدعاء العام - عضواً، والقاضي عبدالستار محمد رمضان عضو الإدعاء العام - عضواً".

وكان رئيس حكومة الإقليم  مسرور بارزاني دعا إلى فتح تحقيق بهذه الادعاءات، مشيرا إلى ان تاريخ القضيتين، يعود إلى فترة الكابينة الوزارية الثامنة برئاسة نيجيرفان بارزاني.