رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي | Source: Courtesy Image

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن الحكومة ستفرض القانون من أجل إلقاء القبض على جميع المطلوبين في البصرة.

وأضاف في تصريحات خلال زيارة مفاجئة قام بها إلى البصرة الخميس أن "البصرة محافظة مهمة وقاعدة اقتصادية، وأن هناك توجها عالميا لدعم العراق وستكون من أكثر المحافظات التي تخصص لها المشاريع، وتوفير فرص العمل".​​

​​

واجتمع العبادي خلال زيارته البصرة مع قادة الأجهزة الأمنية وناقش معهم وضع المحافظة والتأكيد على حصر السلاح بيد الدولة وإلقاء القبض على الخارجين عن القانون.

وكانت رئاسة الوزراء قد قالت في بيان إن العبادي عقد أيضا اجتماعا مع أعضاء الحكومة المحلية في البصرة أكد خلاله أن عمليات "التطهير مستمرة لحين القضاء على الخلايا والجيوب الإرهابية في البصرة بالكامل".

وشدد العبادي وفقا للبيان على حصر السلاح بيد الدولة وفرض القانون وضرورة احترام المواطنين وعدم الضغط عليهم وأن يكون الهدف هو اعتقال المطلوبين.

يذكر أن قيادة عمليات البصرة أطلقت الأربعاء المرحلة الأولى من العملية الأمنية التي قالت إنها تهدف إلى ملاحقة المطلوبين والخارجين عن القانون.

 

 

تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة
تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة

وضعت السلطات التركية المئات من رعاياها القادمين من العراق في الحجر الصحي لمنع انتشاره فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفادت مصادر محلية. 

وقالت صحيفة "حرييت" إن الحكومة التركية أجلت الثلاثاء 511 مواطنا على متن طائرة من الأراضي العراقية، حيث تم إخضاعهم للحجر في سكن طلاب تابع لوزارة الشباب والرياضة بولاية أفيون كاراهيسار بعد إجراء الفحص الطبي لهم.

وجرت عملية نقل الرعايا الأتراك بالتنسيق بين وزارة الخارجية التركية، والجهات المسؤولة في العراق.

وتم نقل الرعايا الأتراك، الذين وصلوا ظهر الثلاثاء إلى مطار إيسنبوا بالعاصمة أنقرة، إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة.

وبينما اتخذت فرق الشرطة إجراءات أمنية حول المبنى، قامت فرق البلدية المحلية بتطهير الحافلات.

وتقول الحكومة التركية إنها ستواصل إجلاء رعاياها الراغبين بالعودة من الخارج في ظل انتشار فيروس كورونا.

وتحتل تركيا التي سجلت 34 ألفا و209 إصابات و725 وفاة بكوفيد-19 وفق أرقام رسمية صدرت الثلاثاء، المرتبة التاسعة بين الدول الأكثر تأثرا بالجائحة.

وأودى فيروس كوفيد-19 حتى الآن بـ65 عراقيا وأصاب أكثر من 1100 شخصا، بحسب وزارة الصحة العراقية.

لكن هذه الأرقام قد تكون أقل من الإصابات الموجودة الفعلية، إذ أن أقل من ثلاثة آلاف شخص من أصل 40 مليون نسمة خضعوا للفحص في أنحاء العراق.