طيران الاتحاد - أبوظبي-
طيران الاتحاد - أبوظبي-

كشف مسؤولون أستراليون الأربعاء عن اعتقال شخصين ينتميان لتنظيم داعش في العراق يشتبه في تخطيطهما لتفجير طائرة ركاب إماراتية أثناء مغادرتها سيدني العام الماضي.

وقال المسؤولون لوسائل إعلام محلية أسترالية إن عملية الاعتقال جرت في وقت سابق من هذا العام في العراق لمواطن لبناني يدعى طارق الخياط، وقريبه الأسترالي أحمد مرعي، لكن لم يتم الإعلان في حينه عن عملية الاعتقال.

اقرأ أيضا: تفاصيل جديدة عن مخطط استهداف طائرة بأستراليا

ويعتقد أن الخياط أصدر تعليماته إلى اثنين من أخوته في أستراليا، هما خالد ومحمود الخياط، بصنع قنبلة وتفجير طائرة تابعة لشركة طيران الاتحاد الإماراتية أثناء إقلاعها من سيدني إلى دبي في 15 تموز/يوليو الماضي.

وكانت الرحلة تضم 400 شخص من الركاب بالإضافة إلى طاقمها، لكن تم إحباط مخطط التفجير بعد اكتشاف القنبلة التي كانت مخبأة داخل مفرمة لحم وموضوعة في حقيبة.

أطباء في مستشفى حكومي في العاصمة العراقية بغداد يأخذون عينة لفحص فيروس كورونا- 2 أبريل 2020
أطباء في مستشفى حكومي في العاصمة العراقية بغداد يأخذون عينة لفحص فيروس كورونا- 2 أبريل 2020

دعت الأمم المتحدة في العراق "يونامي" في بيان لها، الجمعة، الحكومة العراقية إلى دعم التقارير المستقلة عن أرقام الإصابات بفيروس كورونا، مضيفة أن الوباء "تهديد عالميٌ غير مسبوق يتطلب استجابات قوية من الحكومات والمجتمعات والأفراد".

وتأتي دعوة الأمم المتحدة بعد أن علقت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية عمل وكالة رويترز في العراق لمدة ثلاثة أشهر، وطالبتها بالاعتذار على خلفية نشرها تقريرا "يهدد الأمن المجتمعي" يفيد بأن أعداد الإصابات بفيروس كورونا في العراق أكثر من تلك التي تعلنها وزارة الصحة.

وقالت الأمم المتحدة إن العراق، كما في دول أخرى، شهد نقصا في الإبلاغ عن حالات الإصابة بمرض "كوفيد-19"، بسبب عوامل بينها اعتبارات ثقافية والخوف من الوصمة وحالات لمرضى غير موثقين بالإضافة الى غياب المراقبة النشطة والمحدودية في الفحوصات".

وكما رفضت المنظمة "احتمال أن تتعمد الحكومة إخفاء أو تزييف النتائج"،مضيفة أنه "لا يمكن تحديد عدد الحالات المفقودة بدقة إلا باستخدام المراقبة النشطة". 

وطالبت الحكومة "الدفاع عن التقارير المستقلة، لأن حرية الإعلام هي أحد أركان المجتمع الديمقراطي. وتوفر الشفافية والمساءلة والاستفهام البنّاء فرصة للسلطات لتوضيح إجراءاتها". 
 
وكانت وكالة رويترز قد نشرت تقريرا قالت فيه إن مسؤولين وأطباء عراقيين كشفوا أن هناك الآلاف من حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في العراق.

وقالت رويترز: "يوم السبت من الأسبوع الماضي وحده تم دفن نحو 50 شخصا ماتوا بسبب المرض"، في وقت كانت البيانات الرسمية تشير إلى وفاة 42 شخصا.

وبحسب إحصائيات السلطات العراقية، أصيب بالفيروس حتى مساء الجمعة 820 شخصا تعافى منهم 226 شخصا وتوفي 54 آخرين.