أحد العمال في حقل نهر بين عمر للنفط في البصرة جنوب العراق (أ ف ب)
أحد العمال في حقل نفط عراقي، أرشيف

أعلن وزير النفط العراقي جبار اللعيبي في بيان الأحد وقف استيراد مادة زيت الغاز "الكاز" بدءا من شهر آيار/مايو ولأول مرة منذ عام 2003 بسبب ارتفاع معدلات انتاجه من المصافي العراقية.

ووصلت معدلات إنتاج المصافي العراقية الشهر الجاري إلى نحو 17894 مترا مكعبا يوميا وهو ما يزيد عن معدلات الاستهلاك المحلية.

وقال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد لـ"موقع الحرة" إن هذا الإجراء سيوفر ملايين الدولارات شهريا.

ووصلت معدلات الطاقة الإنتاجية للمصافي العراقية إلى ما كانت عليه قبل عام 2014، حسب بيان الوزارة.

تعمال في أحدى المنشآات النفطية العراقية- أرشيف
تعمال في أحدى المنشآات النفطية العراقية- أرشيف

انخفضت إيرادات العراق من النفط إلى ما يقارب النصف في مارس، بحسب ما أعلنت وزارة النفط في بيان الأربعاء، وذلك جراء تدهور أسعار الخام عالميا وسط تفشي فيروس كورونا المستجد، ما ينذر بتعميق الأزمة في ثاني أكبر الدول المنتجة في منظمة أوبك.

وأعلنت وزارة النفط أن مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر مارس بلغت نحو 105 ملايين برميل، بإيرادات 2.99 مليار دولار.

وكان العراق حقق في فبراير إيرادات بـ 5.5 مليارات دولار بدل 98 مليون برميل فقط.

والعراق هو ثاني أكبر منتج للنفط الخام في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، ويصدر عادة حوالي 3.5 مليون برميل يوميا. ويعتمد بأكثر من 90 في المئة من موازنة الدولة التي بلغت 112 مليار دولار في 2019، على عائدات النفط.
وتأتي هذه الأزمة مع انهيار أسعار النفط إلى أدنى معدل لها منذ 18 عاما.

وبين انخفاض أسعار الخام والمراوحة السياسية وتقلص النيات الدولية لإنقاذه ووباء كوفيد-19، يقف العراق على حافة كارثة مالية قد تدفعه إلى تدابير تقشفية.

لكن يبدو أن المسؤولين متفائلين بشكل غريب، وهو ما يصفه الخبراء بأنه حالة "إنكار" نظرا إلى أن الانهيار المتوقع لأسعار النفط سيكلف العراق ثلثي دخله الصافي العام الحالي.

ولا يزال العراق يعتمد في مسودة موازنته للعام 2020 على سعر متوقع للنفط قدره 56 دولارا للبرميل.