مزرعة لإنتاج التمور في البصرة جنوب العراق-أرشيف
مزرعة لإنتاج التمور في البصرة جنوب العراق-أرشيف

يخطط العراق لزراعة 70 ألف نخلة في محافظات الجنوب والفرات الأوسط على أمل إنعاش إنتاجه من محصول لطالما اشتهر به في أرجاء الشرق الأوسط.

وكان العراق ذات يوم ينتج ثلاثة أرباع التمور في العالم لكن إنتاجه الآن يمثل 5 في المئة فقط بعدما حول تركيزه الاقتصادي إلى النفط.

وبمساعدة قرض من الدولة بقيمة عشرة مليارات دينار (ما يعادل ثمانية ملايين دولار)، تمت زراعة 16 ألف نخلة خارج محافظة كربلاء جنوب بغداد، في مشروع هو الأكبر الذي تموله الدولة في هذا المجال منذ عام 2003.

وقال مدير المشروع فائز عيسى أبو المعالي إن "هناك خططا لأن يكون لدينا أكثر من 70 ألف نخلة في المستقبل".

وأضاف أن مساحة المشروع تقدر بـ 200 هكتار، وهو ما يجعله أكبر مشروع للتمور في العراق.

ويخطط المشروع الذي جرى تدشينه في عام 2015 لحماية بعض أندر أنواع التمور العراقية.

وأضاف أن "النخلة الواحدة ستنتج ما بين 30 إلى 40 كيلوغراما من التمر في غضون ثلاث سنوات، لكن الإنتاج قد ينمو ليصل إلى 300 كيلوغرام للنخلة الواحدة بحسب نوع التمر".

ويحظر العراق استيراد التمور من أجل حماية مزارعيه، لكن بالنظر إلى ثغرات في حدوده، فإن كميات كبيرة من التمر تتدفق على البلاد من إيران التي توفر إمدادات مائية أفضل وحوافز لمزارعيها.

تسجيل أول إصابة بكورونا في الوسط الرياضي بالعراق
تسجيل أول إصابة بكورونا في الوسط الرياضي بالعراق

علقت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية عمل وكالة رويترز في العراق لمدة 3 أشهر، وطالبتها بالاعتذار على خلفية نشرها تقريرا "يهدد الأمن المجتمعي" يفيد بأن أعداد الإصابات بفيروس كورونا في العراق أكثر من تلك التي تعلنها وزارة الصحة.

وفرضت الهيئة غرامة مالية على الوكالة قدرها 25 مليون دينار عراقي، نحو 20 ألف دولار أميركي.

واتهمت الهيئة وكالة رويترز بـ"مخالفة لائحة قواعد البث الإعلامي"، من خلال نشر أعداد للمصابين في العراق "تنافي ما أعلنته منظمة الصحة العالمية".

وقالت الهيئة إن "تعاطي رويترز بهذه الطريقة مع الوضع العراقي يهدد الأمن المجتمعي ويعرقل الجهود الحكومية الكبيرة في مكافحة انتشار فيروس كورونا، ويعطي صورة سلبية عن خلية الأزمة".

وزارة الصحة العراقية، بدورها، وجهت انتقادات لـ"وسائل إعلام"، وقالت إن "نشر مثل هذه الأخبار وفي هذا الوقت الحرج سيؤدي إلى تقليل الالتزام بحظر التجوال مما يعني زيادة احتمالية الإصابة وانتشار الوباء".

وحملت الوزارة "الوكالات والصحف المعنية المسؤولية القانونية الناتجة عن نشر معلومات خاطئة تهدد الأمن الصحي للبلد وستتخذ الوزارة الإجراءات القانونية الرادعة لحماية المواطنين من التشويش المتعمد".

تصريح صحفي تناقلت بعض الوكالات الخبرية والصحف تشكيكا بأعداد الإصابات والوفيات التي تعلنها السلطات الصحية في العراق...

Posted by ‎وزارة الصحة العراقية‎ on Thursday, April 2, 2020

وتشير آخر الأرقام التي نشرتها وزارة الصحة إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا في العراق وصل إلى 772 حالة، و54 وفاة".

وكانت رويترز قد نشرت تقريرا قالت فيه إن مسؤولين وأطباء عراقيين كشفوا أن هناك الآلاف من حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في العراق.

وقالت رويترز إنه "يوم السبت من الأسبوع الماضي وحده تم دفن نحو 50 شخصا ماتوا بسبب المرض"، فيما كانت البيانات الرسمية تشير إلى وفاة 42 شخصا فقط.