الدكتورة رفيف الياسري - من صفحتها على فيسبوك
الدكتورة رفيف الياسري - من صفحتها على فيسبوك

رفض نقيب الأطباء العراقيين الدكتور عبد الأمير الشمري، الجمعة، الإدلاء لـ "الحرة" بأي تصريح حول وفاة طبيبة التجميل العراقية رفيف الياسري ليل الخميس في ظروف غامضة.

وعزا الشمري ذلك إلى عدم ظهور نتائج فحوص الطب العدلي في ظروف الوفاة.

وقالت وزارة الصحة العراقية إن الياسري "وصلت متوفاة إلى مستشفى الشيخ زايد في العاصمة بغداد" ونقل جثمانها "إلى دائرة الطب العدلي".

ونشر أصدقاء الياسري دعوة على فيسبوك لحضور تشييع رمزي لها في مركز التجميل الذي كانت تعمل فيه. 

​​

الياسري.. من مواليد عام 1985 كانت طبيبة تجميل معروفة على مستوى العراق والمنطقة، عرف عنها مهارتها في عملها إضافة إلى تطوعها للأعمال الخيرية إذ تكفلت برعاية العديد من المرضى المعوزين ولا سيما الأطفال.

 

​​الصمت الرسمي بعد وفاة الياسري أفسح المجال لإطلاق التخمينات ونشر الشائعات.

لكن الخبير الأمني فاضل أبو رغيف توقع أن تكون "الوفاة طبيعية" مستبعدا إشاعات تحدثت عن دهس الطبيبة الياسري عمدا وتحدث لـ "الحرة" عن ضرورة احترام الخصوصية حتى ظهور نتائج الفحص الطبي العدلي المتوقعة خلال أيام. 

 

​​

لم يتضح على الفور سبب غرق السفينة الإيرانية التي كان طاقمها مكون من سبعة أفراد
لم يتضح على الفور سبب غرق السفينة الإيرانية التي كان طاقمها مكون من سبعة أفراد

قال رئيس رابطة النقل البحري والموانئ الإيرانية إن سفينة شحن إيرانية غرقت في المياه العراقية وإن أحد أفراد طاقمها في الأقل لقي حتفه وفقد اثنان آخران، حسبما أفادت وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية الإسلامية "إرنا".
 
وصرح نادر باسنده لوكالة "إرنا" أن سفينة الشحن "بهبهان" غادرت الثلاثاء إلى ميناء أم قصر في العراق من ميناء خرمشهر جنوب غرب إيران. وقال إنها غرقت مساء الخميس في خور عبد الله، وهي قناة ضيقة تفصل العراق عن الكويت.
 
وقال مسؤولون إنه لم يتضح على الفور سبب غرق السفينة التي كان طاقمها مكون من سبعة أفراد.
 
وأشار باسانده إلى أن إيران تتشاور مع العراق لإرسال فرق من خبراء البحرية إلى مكان الحادث. وقال إن السفينة كانت محملة بمواد بناء وسيراميك.
 
وأضاف باسانده أن أحد أفراد الطاقم المفقودين إيراني والآخر هندي.
 
وقالت وزارة النقل العراقية الجمعة إن سبب غرق السفينة مجهول وإنه تم إنقاذ أربعة من أفراد الطاقم وانتشال جثة، فيما لا يزال البحث جاريا عن أفراد الطاقم المتبقين.

وقال المتحدث باسم البحريين العراقيين علي العقابي إن "حادث غرق السفينة الإيرانية (بهبهان) عرضي ووقع نتيجة الظروف الجوية القاهرة التي شهدتها المنطقة يوم أمس"، لافتاً إلى أن "الرياح كانت عالية جدا وهناك ارتفاع في كميات منسوب المياه، مما أدى إلى غرق الباخرة".

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء العراقية الرسمية أن "المنطقة التي وقع بها الحادث بعيدة عن مدخل ميناء أم قصر أو موانئ البصرة عن طريق الفاو وهي منطقة انتظار البواخر".

وتابع:" لا نستطيع الجزم بأن الباخرة كانت محملة بشكل صحيح أو أن هناك خطأ في التحميل"، مؤكدا "سيتم تشكيل لجنة تحقيقية من الخبراء الفنيين لبيان أسباب غرقها".

ونقلت الوكالة عن مصدر في الشركة العامة للموانئ قوله إن "السفينة غرقت خارج المياه الإقليمية العراقية".