وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو السبت على دعم الولايات المتحدة للجهود التي يبذلها العراق لتشكيل حكومة "تستجيب لتطلعات الشعب العراقي"، وذلك في اتصالات هاتفية مع رئيس الوزراء حيدر العبادي ونائب الرئيس إياد علاوي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية هيذر ناورت في بيان أن بومبيو أكد للعبادي على "أهمية الحفاظ على سيادة العراق خلال هذا الوقت الحرج".

وفي اتصال مع علاوي ناقش وزير الخارجية الأميركي التطورات السياسية في العراق والعلاقات بين أربيل وبغداد.

وشدد بومبيو في حديثه مع علاوي على أن تشكيل حكومة جديدة هي "عملية سيادية عراقية يجب أن تمضي وفقا للجدول الزمني الدستوري وأن تعكس إرادة الناخبين العراقيين".

ومن المرتقب أن ينعقد البرلمان العراقي الجديد الاثنين بعد انتخابات تشريعية جرت في أيار/مايو.

وتعقد الجلسة برئاسة أكبر الأعضاء سنا لانتخاب رئيس المجلس ونائبيه.

وتنتظر الساحة السياسية العراقية حسم التفاهمات بين القوى لإنجاز الاستحقاقات الدستورية المترتبة على انعقاد المجلس وما تليها من اختيار لرئيس المجلس ونائبيه.

بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية
بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية

حذرت خلية الأزمة التي شكلها البرلمان العراقي لمتابعة وباء كورونا، من وقوع "كارثة كبيرة"  في البلاد بسبب تزايد عدد حالات الإصابة بالمرض، وعدم التزام المواطنين بالإرشادات الصحية، بحسب الوكالة الوطنية العراقية للأنباء.

وقال عضو الخلية النائب علي اللامي إن "خلية الأزمة النيابية تتابع إجراءات مواجهة كورونا عن كثب وتحذر  من تنامي خطر الجائحة".

وأضاف في تصريح صحفي يوم الاثنين  أن "البلاد ستتعرض لكارثة كبيرة وقد تسجل أرقاما مرتفعة أذا استمر عدم الالتزام بالإرشادات الصحية وإجراءات حظر التجوال".

ويقتصر دور خلية الأزمة العراقية على الرقابة ومتابعة إجراءات وزارة الصحة.

وطالب اللامي بفرض "حظر شامل للتجوال، بعد انتهاء عيد الفطر واتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين" للإجراءات، للحد من تفشي المرض.

وكانت وزارة الصحة والبيئة العراقية قد أعلنت، الأحد، تسجيل 197 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

ودعا المركز الوطني العراقي لنقل الدم المرضى المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا إلى التبرع بـ"بلازما الدم" التي قال إنها كانت وراء "تماثل العديد من الحالات الحرجة إلى الشفاء".