أولى جلسات مجلس النواب العراقي
أولى جلسات مجلس النواب العراقي

علق مجلس النواب العراقي الذي بدأ أعماله الاثنين جلساته حتى منتصف الشهر الحالي بهدف إجراء مفاوضات موسعة بين الكتل النيابية للتوصل إلى اتفاق حول تسمية رئيس للمجلس.

وقال بختيار شاويس النائب عن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني لوكالة الصحافة الثلاثاء "رفعت جلسة البرلمان إلى 15 أيلول/ سبتمبر، على أمل التوصل الى اتفاق لانتخاب رئيس البرلمان ونائبيه" خلال الأيام القادمة.

وعقدت الاثنين أول جلسة للبرلمان بعد أربعة أشهر من إجراء الانتخابات التشريعية التي فاز خلالها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي قد يشكل الحكومة، بمشاركة رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي.

تحديث (8:17 ت.غ)

رئيس السن يستأنف جلسة البرلمان العراقي

استأنف مجلس النواب العراقي الثلاثاء جلسته التي تأجلت الاثنين، وذلك برئاسة محمد الزيني، أكبر النواب سنا.

وأعلن "رئيس السن" رفع الجلسة لاجتماع قادة الكتل السياسية.

وقال رئيس "ائتلاف الفتح" هادي العامري في تصريحات إن "ليس من صلاحيات رئيس السن إعلان من تكون الكتلة الأكبر".

وتسبب الخلاف بشأن تعريف "الكتلة النيابية الأكبر" في تأجيل جلسة مجلس النواب التي عقدت الاثنين إلى الثلاثاء.

وفشل البرلمان العراقي في أول جلسة له منذ انتخابات أيار/مايو، في انتخاب رئيس ونائبين في ظل تنافس الكتل السياسية التي تزعم كل منها الحصول على الأغلبية البرلمانية التي تمتلك الحق في تشكيل الحكومة الجديدة.

وكانت عدة كتل نيابية من أبرزها "سائرون" بقيادة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر و"النصر" بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أعلنت مساء الأحد تشكيل تحالف "الإصلاح والإعمار" وقالت إنه سيمنحها أغلبية في البرلمان بنحو 180 نائبا.

وبعد بساعات، رد تكتل منافس بقيادة رئيس "تحالف الفتح" هادي العامري ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي بالقول إنهما شكلا تحالفا خاصا بهما سيكون التكتل الأكبر بنحو 145 نائبا بعد أن أقنعا بعض المشرعين بالانسحاب من التحالف المنافس.

 

أعلن العراق فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاته الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا
أعلن العراق فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاته الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا

قررت السلطات العراقية، السبت، تمديد فرض حظر التجول في جميع مناطق البلاد، في ظل استمرار تسجيل أرقام قياسية لحالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في بيان إن اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية قررت استمرار فرض الحظر الشامل هذا الأسبوع، وتحويله إلى جزئي اعتبارا من الأسبوع المقبل.

وأعلنت بغداد السبت الماضي فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاتها الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا.

والسبت أيضا قالت وزارة الصحة إن البلاد شهدت تسجيل 1252 حالة إصابة جديدة بالوباء أكثر من نصفها في بغداد، بالإضافة لـ33 حالة وفاة، ليرتفع بذلك مجموع الحالات إلى 11098 حالة والوفيات إلى 318.

وهذا العدد هو الأكبر لحالات الإصابة المكتشفة خلال 24 ساعة في العراق منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة في مارس الماضي.

وخلال الأيام الأولى من تفشي الفيروس، كان العراق يعلن أرقاما لا تتجاوز 20- 50 حالة يوميا، لكن الأعداد بدأت بالارتفاع بشكل كبير خلال "الموجة الثانية من الوباء التي يشهدها العراق" كما قال أحد الخبراء الصحيين العراقيين خلال الأيام الماضية.

ويحذر خبراء من احتمال انهيار النظام الصحي المتهالك أصلا، بعد وصول المستشفيات إلى طاقاتها القصوى وامتلائها بالمصابين بالوباء، بالإضافة لتسجيل حالات عديدة في صفوف الكوادر الصحية العراقية.

ودعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني السبت العراقيين إلى مزيد من الحيطة والحذر والاهتمام بتطبيق الإجراءات الوقائية، غداة يوم سجل فيه العراق رقما قياسيا لإصابات كورونا.

ويلقي الكثير من الأطباء باللوم في الانتشار المتسارع للمرض على من يرفضون الخضوع للاختبارات والعزل وعلى مخالفة حظر التجول المفروض في عموم البلاد.