متظاهر عراقي خارج مقر حكومي في البصرة
متظاهر عراقي خارج مقر حكومي في البصرة

انقطاع للكهرباء في الصيف، ومياه ملوثة، وبطالة، وانتشار للفساد.

أزمات أدت لاندلاع احتجاجات في محافظة البصرة العراقية، خلفت سبعة قتلى من المتظاهرين على الأقل خلال الأيام الأربع الماضية، ما يسلط الضوء على ما يعانيه الجنوب من إهمال على مدى عقود، رغم إنتاجه معظم ثروة العراق النفطية، حسب مراقبين.

واستمرت الاحتجاجات الخميس في البصرة، وأحرق المتظاهرون مقر منظمة بدر التي يتزعمها هادي العامري، واستراحة المحافظ في شارع الكورنيش.

التظاهرات مستمرة الخميس في البصرة

​​​​

متظاهرون عراقيون يتجمعون خارج مكتب الحكومة في البصرة الأربعاء

​​​​​​​​ومحافظة البصرة، ثاني أكبر المحافظات العراقية من حيث عدد السكان، ويعيش فيها أكثر من مليوني نسمة.

متظاهرون عراقيون يحتجون بسبب نقص الخدمات العامة الأساسية

​​​​​​ويقول سكان في البصرة، إن إمدادات المياه تلوثت بالملح، وتداخل فيها النفط، الأمر الذي يعرضهم للخطر. ونقل مئات الأشخاص للمستشفى بعد شرب هذه المياه. 

مرضى عراقيون في مستشفى بالبصرة بسبب تلوث المياه

​​​​​وأطلق ناشطون عراقيون من محافظات أخرى حملات لمد أهالي البصرة بالمياه. 

​​وأغلق المتظاهرون الطريق الرئيسي من البصرة لبغداد وأضرموا النار في مبنى المحافظة الرئيسي حيث كانوا يتظاهرون لليوم الثالث على التوالي.

متظاهرون يقطعون الطريق الواصل بين البصرة وكرمة علي بإشعال النار في الإطارات

​​​​

متظاهرون خارج مقر الحكومة الإقليمي في البصرة يحاولون إسقاط الجدار الأسمنتي

​​في المدينة، كان رجال الإطفاء يكافحون طوال الصباح النيران الناجمة عن قنابل الزجاجات الحارقة والمفرقعات التي ألقيت على المبنى، مقر السلطات الإقليمية.

رجال الإطفاء يحاولون إخماد النيران في مبنى حكومى الأربعاء

​​​​وخلال الليل أغلق محتجون مدخل ميناء أم قصر القريب، وهو منفذ رئيسي لدخول الحبوب وغيرها من واردات الغذاء الضرورية.

جندي عراقي في ميناء أم قصر بعد إغلاقه من جانب المتظاهرين

​​

ميناء أم قصر من الداخل

​​وتزايد الغضب الشعبي في وقت يجد فيه الساسة صعوبة في تشكيل حكومة جديدة بعد انتخابات برلمانية غير حاسمة في أيار/ مايو. 

جانب من أول جلسة للبرلمان العراقي بتشكيلته الجديدة

​​وفي عام 2017 حل العراق في المركز 169 بين 180 دولة على مؤشر الفساد الذي تنشره منظمة الشفافية الدولية.

العراق في المركز 169 بين 180 دولة على مؤشر الفساد

​​ورغم أن العراق هو ثاني أكبر منتج في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ويتلقى عشرات مليارات الدولارات سنويا من بيع الخام، لا تزال الحكومات العراقية عاجزة عن توفير بعض الخدمات الأساسية للسكان.

بيجي تعد من أكبر المصافي في العراق
بيجي تعد من أكبر المصافي في العراق

بعد عقد من استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" عليها وتدميرها وسرقة معداتها بعد ذلك، أعاد العراق، الجمعة، افتتاح إحدى أكبر مصافي تكرير النفط في البلاد، في خطوة تأمل بغداد أن تقلل اعتمادها على استيراد المشتقات النفطية.

والجمعة، أعاد رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، افتتاح مصفاة بيجي شمالا، بعد إعادة تأهيلها.

وأنشئت مصفاة بيجي في العام 1975 من قبل شركات أجنبية، وكانت الأكبر في البلاد بمعدلات إنتاج تصل لأكثر من 250 ألفا إلى 300 ألف برميل يوميا.

ودمرت هذه المصفاة في معارك خاضتها القوات العراقية بين يونيو 2014 وأكتوبر 2015 ضد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية وانتهت بطردهم من مدينة بيجي.

وبعد استيلاء داعش عليها، توقفت المصفاة التي تقع على مسافة 250 كيلومترا شمال بغداد.

وبسط تنظيم داعش قدرا كافيا من السيطرة على منطقة بيجي مكنه من ترهيب العاملين بالمصافي وسلب منتجات التكرير ثم بيعها إلى الدول المجاورة، واستخدام الأرباح في تمويل أنشطته.

وتعرضت المنشأة، التي كانت طاقتها الإنتاجية في السابق تزيد على أكثر من 300 ألف برميل يوميا، لأضرار بالغة في القتال الذي أعقب ذلك لاستعادة قوات الحكومة السيطرة على الموقع الاستراتيجي.

ونهب جزء كبير من معدات المصفاة. وفي أغسطس، أعلن السوداني عن استعادة حوالي 60 شاحنة محملة بالإمدادات والمعدات التي نهبت من المنشأة، تم العثور عليها في إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي.

أكثر من ربع طاقة البلاد

وتشكل بيجي ومنطقتها التي تبعد 200 كلم من بغداد، مركزا للصناعة في العراق، مع اشتمالها على العديد من محطات التكرير والمحطات الحرارية وسكك حديد وخطوط أنابيب نفط. لكن المدينة تعرضت للنهب ولدمار كبير وأعلنها البرلمان العراقي مدينة منكوبة في العام 2016.

تمثل المصفاة أكثر من ربع طاقة التكرير الكاملة في البلاد، وكلها تتجه نحو الاستهلاك المحلي، البنزين وزيت الطهي والوقود لمحطات الطاقة.

وفي ذروة الفوضى كانت المصفاة تحت سيطرة مسلحي داعش الذين اعتادوا على التخلص من المنتجات الخام والبترولية لتمويل عملياتهم. وفق تقرير من صحيفة "الغارديان".

وقال السوداني إن المصفاة بدأت بالعمل منذ ديسمبر، لكن أرجئ الافتتاح الرسمي في انتظار أن تعمل المصفاة "بشكل كامل ومستقر". 

ويبلغ حالياً "الإنتاج الفعلي" للمصفاة "250 ألف برميل" كطاقة تكرير في اليوم.

ويأتي ذلك بعد إطلاق العمل بوحدة التكرير الأخيرة بطاقة تبلغ 150 ألف برميل. وتضاف إلى وحدتي تكرير تبلغ طاقة كل منهما 70 ألف برميل في اليوم وسبق أن أطلق العمل بهما خلال السنوات الماضية، وفق المتحدّث. 

ويعد العراق بلدا غنيا بالنفط الذي يمثل تسعين بالمئة من عائداته. كما أنه ثاني أكبر بلد منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، ويصدر يوميا حوالي 4 ملايين برميل. 

وبهدف خفض صادراته من تلك المشتقات، أعلنت السلطات في أبريل 2023 افتتاح مصفاة كربلاء بقدرة تكرير تبلغ 140 ألف برميل في اليوم.