الدكتورة رفيف الياسري - من صفحتها على فيسبوك
الدكتورة رفيف الياسري - من صفحتها على فيسبوك

قالت وزارة الصحة العراقية الخميس إن نتائج الفحوصات التي تجريها دائرة الطب العدلي بشأن وفاة خبيرة التجميل الطبيبة رفيف الياسري ستصدر خلال مدة أقصاها شهر من تاريخ الوفاة.

وذكر المتحدث باسم وزارة الصحة سيف بدر لموقع "الحرة" أن الفحوصات التي تجريها دائرة الطب العدلي لم تكتمل لغاية الآن لأنها تمر بمراحل عدة".

وأضاف بدر أن "الفترة المقررة للانتهاء من الفحوصات تتراوح بين ثلاثة أسابيع و 30 يوما، ولغاية اليوم لم يمر شهر على وفاة رفيف الياسري"، ما يعني أنها ستصدر خلال أيام.

وكانت بغداد شهدت بعد وفاة الياسري بثمانية أيام فقط، وفاة خبيرة تجميل ثانية وهي رشا الحسن، ما أثار جملة من التساؤلات في الأوساط العراقية بشأن توقيت الحادثيتن.

وفيما يتعلق بالخبيرة رشا الحسن قال بدر إنها "وصلت إلى المستشفى وهي تعاني من اختناق وحالتها حرجة، لكننا لم نتمكن من إنقاذها"، مشيرا إلى أن "نتائج الفحص النهائية ستعلن في وقت لاحق أيضا".

وتوفيت الياسري في 16 آب/أغسطس الماضي بعد "تناولها جرعة دوائية كانت لها تأثيرات سلبية على سلامتها وأودت بحياتها" بحسب ما ذكرت وزارة الداخلية العراقية.

وقالت الداخلية في حينه إن هذه هي "المؤشرات الأولية" للوفاة، بانتظار نتائج التحليل النهائي والتشريح من دائرة الطب العدلي.

ويؤكد عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي أن تأخر إعلان نتائج التحقيقات النهائية "كان بسبب إجراء فحص معدل السموم في جسم الياسري".

ويضيف المطلبي لموقع الحرة أن "هذا الإجراء لا يعني أن هناك شبهة جنائية في حادثة وفاة الياسري، لكنه إجراء احترازي فقط".

وكانت وزارة الصحة العراقية أعلنت أن الياسري "وصلت متوفاة إلى مستشفى الشيخ زايد في العاصمة بغداد" ونقل جثمانها "إلى دائرة الطب العدلي".

 

In this Thursday, Aug. 24, 2017 photo, a man walks past a campaign poster printed on a Kurdish flag urging people to vote yes…
تحقيق قضائي في إقليم كردستان بتهم رشاوى وفساد

أعلنت رئاسة الادعاء العام في إقليم كردستان العراق، الخميس، بدء عملية تحقيق قضائي في أشهر قضيتي فساد في الإقليم، ويرتقب أن تكون لهما ارتباطات خارجية من روسيا ولبنان. 

وحسب بيان الادعاء العام، فإن التحقيق سيركز على قضية استلام مبلغ 250 مليون دولار من شركة "روزنفت" الروسية، من قبل شخصيات في الإقليم، علاوة على قضية "الاستيلاء" على مبلغ مليار دولار من أموال حكومة الإقليم، وإيداعها في أحد المصارف اللبنانية. 

وقال الادعاء إن لجنة تحقيق قضائية، "بدأت عملها فعليا"، دون أن تكشف موعدا لكشف الأحكام. 

وحسب تقارير صحفية عراقية، تعود حيثيات الملف الأول، إلى شبهة "رشوة" تقدمت بها الشركة الروسية إلى مسؤولين في حكومة الإقليم، لإقناعهم بصفقة تجارية تتعلق بالنفط. 

وعن الملف الثاني، فهو اتهام موجهة لشخصيات من عائلة برزاني بـ"تهريب" مليار دولار إلى أحد مصارف لبنان، بتعاون مع تيدي وريمون رحمة (رجلي أعمال ومالكي شركة ZR ENERGY للطاقة).

هذا، وتتألف لجنة التحقيق، من ثلاثة أعضاء وهم القاضي آزاد حسن أحمد، رئيس الإدعاء العام في إقليم كردستان - رئيساً، والقاضي بشتيوان سمكو نوري عضو الإدعاء العام - عضواً، والقاضي عبدالستار محمد رمضان عضو الإدعاء العام - عضواً".

وكان رئيس حكومة الإقليم  مسرور بارزاني دعا إلى فتح تحقيق بهذه الادعاءات، مشيرا إلى ان تاريخ القضيتين، يعود إلى فترة الكابينة الوزارية الثامنة برئاسة نيجيرفان بارزاني.