زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر
زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر

هدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الخميس، باتخاذ المعارضة "منهجا وأسلوبا"، في حال الإصرار على عدم التوافق على اختيار الشخصية المستقلة لرئاسة الوزراء.

وقال الصدر في تغريدةعلى بتويتر "قد توافقنا مع كبار العراق على ترشيح شخصيات مستقلة تكنوقراط لرئاسة الوزراء وبقرار عراقي محض، على أن يختار المرشح وزراءه بعيدا عن التقسيمات الطائفية والحزبية والفئوية بل وفق معايير صحيحة ومقبولة حسب التخصص والخبرة والنزاهة".

​​
وأضاف" فسارع البعض من السياسيين إلى رفضه ورفض فكرة المستقل بل وحتى التكنوقراط، ليعيدوا العراق إلى المربع الأول ويعود الفاسدون بثوب جديد ولتهيمن الأحزاب والهيئات الاقتصادية التابعة لهم على مقدرات الشعب وحقوقه".

وختم الصدر بتغريدته "فإذا استمروا في ذلك سأعلن انخراطي واتخاذي اُسلوب المعارضة منهجا وأسلوبا". 

نفت منظمة الصحة العالمية ما تم تداوله عبر بعض وسائل الإعلام عن أن العراق غادر ذروة الإصابات بفيروس كورونا وه
نفت منظمة الصحة العالمية ما تم تداوله عبر بعض وسائل الإعلام عن أن العراق غادر ذروة الإصابات بفيروس كورونا وه

ألقت السلطات الصحية العراقية، الاثنين، باللائمة على "قلة وعي المواطنين" بما يتعلق بارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد، فيما قالت إن الوضع الصحي "مسيطر عليه".

وقال وزير الصحة العراقي حسن التميمي، إن وزارته "تبذل كل طاقتها لمواجهة الفيروس وأن الوضع الصحي مسيطر عليه في البلاد"، لكن "المشكلة تكمن في قلة الوعي لدى بعض المواطنين".

والتقى التميمي، الاثنين، بوزير الداخلية عثمان الغانمي، لبحث الإجراءات التي تفرضها السلطات لمحاولة السيطرة على انتشار الفيروس، وسط تصاعد في تسجيل الحالات الجديدة.

وقالت مصادر صحية لموقع "الحرة" إن "الأعداد التي يعلن عنها قد تكون أقل بكثير من الأعداد الحقيقية في ظل أن أغلب الفحوص تتأخر، وخاصة في المحافظات، كما أن السلطات تركز على فحص ملامسي المرضى أو المرضى الذين تكون أعراضهم سيئة جدا، فيما يترك عادة المرضى من أصحاب الأعراض الخفيفة بدون فحص".

وقبل أيام طلب رئيس الوزراء العراقي من مجلسه الأمني الأعلى معاملة فيروس كورونا كتهديد أمني.

وشددت السلطات في العراق إجراءات حظر التجوال وغلق المناطق، لكن شهود عيان يقولون إن التجمعات داخل المناطق لا تزال موجودة، كما أن الأسواق الصغيرة والمحلات التجارية التي تقدم خدمات مثل الحلاقة والتزيين لا تزال مفتوحة.

وسجلت وزارة الصحة العراقية، الاثنين، 10 وفيات جديدة بالمرض، فيما تم تسجيل 429 إصابة جديدة، معظمها في العاصمة وفي محافظة السليمانية.

وبهذا يصبح عدد الحالات المؤكدة في العراق 6868 حالة، من ضمنها 215 وفاة، بحسب الأرقام الرسمية العراقية.