برهم صالح يدلي بصوته في الانتخابات العراقية التي جرت في آيار/مايو 2018
برهم صالح يدلي بصوته في الانتخابات العراقية التي جرت في آيار/مايو 2018

أعلن الاتحاد الوطني الكردستاني الأربعاء ترشيح نائب رئيس الوزراء الأسبق برهم صالح لتولي منصب رئيس جمهورية العراق.

وجاء اختيار صالح بعد عملية اقتراع داخل حزب الاتحاد حصل خلالها على 26 صوتا، مقابل 15 لمنافسه محمد صابر وصوت واحد للمنافس الآخر لطيف رشيد، فيما قرر منافس آخر هو ملا بختيار سحب ترشيحه في وقت سابق.

وكان برهم صالح العضو السابق في الاتحاد الوطني الكردستاني انشق عن الحزب في 2017، وقرر تشكيل كيان سياسي باسم "التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة".

وقال القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي بيره إن "قيادة الاتحاد وافقت خلال اجتماع عقدته الأربعاء على عودة برهم صالح إلى صفوف الحزب بعد تقديم الأخير رسالة يطلب فيها العودة".

وأضاف في مؤتمر صحافي أن "منصب رئيس الجمهورية من حصة الكرد، ووفقا لاتفاق سابق مع الحزب الديمقراطي الكردستاني فإن هذا المنصب يمنح للاتحاد الوطني مقابل تخلي الاتحاد عن منصب رئيس الإقليم لصالح الحزب الديمقراطي".

لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني أكد أن برهم صالح ليس مرشحا مشتركا للحزبين الكرديين الرئيسيين في إقليم كردستان.

وقال سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي فاضل ميراني في تصريح لشبكة روداو الكردية "سيكون لنا مرشح لهذا المنصب" من دون الكشف عن اسمه.

وأضاف أن المرشحين هم "نائب رئيس الوزراء الأسبق روز نوري شاويس ووزير الخارجية السابق هوشيار زيباري والقيادي في الحزب فاضل ميراني".

وبحسب الدستور العراقي يجب أن يتم انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلال 30 يوما من تاريخ انعقاد أول جلسة لمجلس النواب الجديد، ويفوز المرشح الحاصل على أغلبية ثلثي عدد أعضاء مجلس النواب.

وعقد مجلس النواب العراقي أولى جلساته في الدورة الجديدة في الثالث من شهر أيلول/سبتمبر الجاري.

أعلن العراق فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاته الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا
أعلن العراق فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاته الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا

قررت السلطات العراقية، السبت، تمديد فرض حظر التجول في جميع مناطق البلاد، في ظل استمرار تسجيل أرقام قياسية لحالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في بيان إن اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية قررت استمرار فرض الحظر الشامل هذا الأسبوع، وتحويله إلى جزئي اعتبارا من الأسبوع المقبل.

وأعلنت بغداد السبت الماضي فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاتها الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا.

والسبت أيضا قالت وزارة الصحة إن البلاد شهدت تسجيل 1252 حالة إصابة جديدة بالوباء أكثر من نصفها في بغداد، بالإضافة لـ33 حالة وفاة، ليرتفع بذلك مجموع الحالات إلى 11098 حالة والوفيات إلى 318.

وهذا العدد هو الأكبر لحالات الإصابة المكتشفة خلال 24 ساعة في العراق منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة في مارس الماضي.

وخلال الأيام الأولى من تفشي الفيروس، كان العراق يعلن أرقاما لا تتجاوز 20- 50 حالة يوميا، لكن الأعداد بدأت بالارتفاع بشكل كبير خلال "الموجة الثانية من الوباء التي يشهدها العراق" كما قال أحد الخبراء الصحيين العراقيين خلال الأيام الماضية.

ويحذر خبراء من احتمال انهيار النظام الصحي المتهالك أصلا، بعد وصول المستشفيات إلى طاقاتها القصوى وامتلائها بالمصابين بالوباء، بالإضافة لتسجيل حالات عديدة في صفوف الكوادر الصحية العراقية.

ودعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني السبت العراقيين إلى مزيد من الحيطة والحذر والاهتمام بتطبيق الإجراءات الوقائية، غداة يوم سجل فيه العراق رقما قياسيا لإصابات كورونا.

ويلقي الكثير من الأطباء باللوم في الانتشار المتسارع للمرض على من يرفضون الخضوع للاختبارات والعزل وعلى مخالفة حظر التجول المفروض في عموم البلاد.