مبنى الخارجية العراقية. نقلا عن صفحة الوزارة على فيسبوك
مبنى وزارة الخارجية العراقية. نقلا عن صفحة الوزارة على فيسبوك

أعربت وزارة الخارجية العراقية السبت عن أسفها لقرار الولايات المتحدة إغلاق قنصليتها في مدينة البصرة بجنوب العراق، التي شهدت مؤخرا احتجاجات دامية على خلفية أزمة اجتماعية غير مسبوقة.

وأكد المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد محجوب أن "العراق ملتزم بحماية البعثات الدبلوماسية الأجنبية المقيمة على أراضيه".

وطلب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الجمعة من جميع الموظفين غير الضروريين مغادرة البصرة ونقل الخدمات القنصلية إلى السفارة في بغداد.

وقال بومبيو إن الحكومة الإيرانية وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي يهددان الموظفين الاميركيين والمنشآت الأميركية، ووجه أصابع الاتهام إلى قوات موالية لإيران في "إطلاق النار غير المباشر"، وهو ما يعني عادة الصواريخ أو المدفعية، على القنصلية الأميركية.

من جانب آخر أصدرت وزارة الخارجية الأميركية تحذيرا جديدا إلى رعاياها بعدم السفر إلى العراق، محذرة من "وجود مخاطر كبيرة باندلاع أعمال عنف وعمليات خطف."

وفي وقت سابق هذا الشهر سقطت ثلاث قذائف هاون على المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد والتي تضم السفارة الأميركية، من دون أن يؤدي ذلك إلى إصابات. ولم تعرف الجهة المسؤولة عن ذلك.

This handout picture provided by the office of Iran's Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei on January 9, 2020 shows the newly…
قائد قوة القدس الإيراني اسماعيل قاآني

قالت وسائل إعلام محلية عراقية إن قائد فيلق القدس، إسماعيل قاآني، وصل بغداد، الأربعاء، ضمن وفد رسمي، ونقلت عن مصادرها إن القيادي الإيراني "دخل العراق بصورة رسمية واستحصل على تأشيرة من وزارة الخارجية".

وبحسب وكالة ناس المحلية العراقية، فإن "الإجراءات الجديدة جاءت بعد إصرار رئيس الوزراء العراقي الجديد (مصطفى الكاظمي) على أن يكون دخول جميع السياسية والعسكرية ومن جميع الدول بشكل وفود رسمية حصراً".

وقد وصل وفد إيراني، الأربعاء، إلى بغداد برئاسة وزير الطاقة الإيراني، رضا أردكانيان، لإجراء مباحثات.

والتقى أردكانيان الرئيس العراقي، برهم صالح، فيما لم يعرف بعد طبيعة أو هوية الشخصيات التي التقى بها قاآني، لكن من المرجح أن يكون من بينها قادة ميليشيات وسياسيون عراقيون.

واعتاد سلف قاآني، قاسم سليماني، دخول العراق بطريقة غير رسمية، وإجراء لقاءات واجتماعات مع السياسيين العراقيين وقادة الميليشيات، قبل أن يقتل في آخر دخول له لبغداد بصاروخ أميركي في الثالث من يناير الفائت.

وقال المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية، في بيان، إن وزير الطاقة الإيراني أعرب عن "رغبة بلاده الجادة في الاستثمار في مجال الطاقة وتوسيع شبكات الكهرباء وتبادل الخبرات".