الوزير بومبيو خلال لقائه مع نجيرفان بارزاني
الوزير بومبيو خلال لقائه مع نجيرفان بارزاني

أكدت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء أن الوزير مايكل بومبيو شدد خلال لقائه برئيس حكومة إقليم كردستان نجيرفان بارزاني على دعم أميركا القوي لمواصلة الحوار بين حكومة الإقليم والحكومة المركزية في بغداد.

وأوضحت الخارجية أن بومبيو بحث مع بارزاني كذلك الهزائم الأخيرة لداعش في سوريا وأكد على أهمية العلاقة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والعراق والصداقة طويلة الأمد مع حكومة الإقليم التي تعتبر حيوية لضمان الاستقرار والأمن الإقليميين.

تحديث 19:59 ت.غ

أجرى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو محادثات مع الرئيس العراقي برهم صالح في بغداد الأربعاء تناولت الدعم الأميركي لمعالجة التحديات الأمنية والاقتصادية والسياسية التي يواجهها العراق.

وشدد بومبيو على التزام الولايات المتحدة بسيادة العراق واستقلاله وأهميته كشريك استراتيجي في المنطقة.

وتوقف الوزير بومبيو عند استئناف تصدير النفط عبر خط كركوك وأهمية مواصلة الخطوات في اتجاه استقلال العراق في مجال الطاقة.

كما بحث بومبيو مع صالح تطورات الحرب على داعش والخسار التي تكبدها التنظيم في الآونة الأخيرة فضلا عن دعم الولايات المتحدة لقوات الأمن العراقية لضمان الهزيمة الدائمة لداعش.

ورغم إعلان السلطات العراقية "النصر" على داعش في كانون الأول/ديسمبر 2017، ما زال التنظيم يحتفظ بخلايا وجيوب صغيرة في مناطق جبلية وصحراوية وخصوصا قرب الحدود مع سوريا المجاورة.

وعقد الوزير الأميركي في وقت سابق محادثات مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وقبله رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ومسؤولين آخرين بعيد وصوله إلى بغداد في زيارة غير معلنة مسبقا.

وأوضح بيان لمجلس النواب أن الحلبوسي استقبل بومبيو في حضور لجنة العلاقات الخارجية النيابية.

بومبيو خلال محادثاته مع رئيس البرلمان العراقي

​​وبعد بغداد توجه بومبيو إلى أربيل.

وتأتي زيارة بومبيو إلى العراق بعد حوالي أسبوعين على زيارة الرئيس دونالد ترامب لتفقد القوات الأميركية هناك.

وبغداد هي المحطة الثانية من جولة إقليمية يقوم بها بومبيو وبدأها الثلاثاء في العاصمة الأردنية عمان.

وبالإضافة إلى الأردن والعراق، من المقرر أن يزور الوزير الأميركي في سياق جولته مصر والبحرين والإمارات وقطر والسعودية وسلطنة عمان والكويت، وفقا لوزارة الخارجية الأميركية.

 

حاجز أمني لفرض حجر كورونا
حاجز أمني لفرض حجر كورونا في بغداد

أعلنت السلطات العراقية السبت فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاتها الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا.

وقالت لجنة الصحة والسلامة الوطنية في بيان إن الحظر سيبدأ اعتبارا من يوم غد الأحد.

وأضاف البيان أن القرار اتخذ بعد اجتماع عقدته اللجنة السبت برئاسة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي وبمشاركة لجنة خلية الأزمة البرلمانية.

وقررت اللجنة أيضا إيقاف رحلات الوافدين العراقيين أسبوعا واحدا لغرض إعادة تهيئة المستلزمات الطبية الضرورية لفحصهم.

كما تقرر فرض إجراءات رادعة بحق المخالفين لقرار الحظر، ومنع التجمعات التي تقول السلطات إنها من "مسببات انتشار الوباء وتصاعد أعداد المصابين به".  

ومن بين القرارات أيضا "إلزام جميع الأشخاص بارتداء الكمامة خارج المنازل وعدم السماح لهم بالتنقل بدونها".  

وأعلنت وزارة الصحة العراقية السبت تسجيل 306 إصابات جديدة بالفيروس، معظمها في العاصمة بغداد، كما تم الإبلاغ عن 10 حالات وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات إلى 6179 حالة، و195 حالة وفاة. 

وشهد العراق خلال الأسبوع الماضي ارتفاعا ملحوظا في أعداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد.

وحذر محافظ العاصمة العراقية بغداد، الأربعاء، من "تحول بغداد إلى مدينة موبوءة بفيروس كورونا"، مؤكدا أن "الوباء أصبح في جميع مناطق بغداد وأعداد المصابين في تزايد"، فيما انتقد ضعف الالتزام بالتوجيهات الصحية.