وزير النفط الإيراني بيجن زنكنه
وزير النفط الإيراني بيجن زنكنه

اعترف وزير النفط الإيراني بيغن زنكنة بتأثير العقوبات الأميركية على بلاده، واشتكى أن العراق ألغى بعض الاتفاقيات النفطية ورفض الاستثمار في حقوق النفط الصغيرة على الحدود أو "وتسديد ديونه لدى طهران". 

وقال زنكنة في تصريحات متلفزة نشرتها وسائل إعلام عراقية "إن صدور العقوبات الأميركية جعل بغداد تلتزم بشدة بمفادها إلى درجة إلغاء اتفاقات صغيرة مثل صفقة كركوك التي كنا نتبادل في إطارها 11 ألف برميل نفط يوميا".

وكانت الولايات المتحدة قد أمهلت العراق حتى الشهر المقبل، لإيجاد بدائل عن الغاز الإيراني لإمداد محطات الطاقة الكهربائية.

وأضاف أن العراقيين "يرفضون التعاون لاستثمار حقول النفط الصغيرة في مدينة المحمرة الحدودية، بينما يطلبون العمل المشترك في الحقول الكبيرة حصرا وهو أمر يعارض مصالحنا".

ويتوقع صندوق النقد الدولي الآن أن يتقلص الاقتصاد الإيراني بنسبة 3.6 في المائة العام الحالي.

ولا تعتزم الولايات المتحدة تمديد الإعفاءات المتعلقة بالعقوبات على إيران "سواء كان نفطا أو أي شيء آخر" للدول الثمانية التي سمحت لها الإدارة الأميركية بمواصلة استيراد النفط الخام من إيران لمدة ستة أشهر، مقابل "الوعد بتقليص الاعتماد على الخام الإيراني"، بحسب الموفد الأميركي الخاص إلى إيران في تصريحات الأربعاء. 

ومع ذلك قال وزير النفط الإيراني بيجن زنكنه الثلاثاء الماضي إن دولا معفوة من العقوبات الأميركية، مثل تايوان وإيطاليا واليونان امتنعت عن شراء النفط الإيراني مؤخرا دون أي تفسير. 

أصدر الصدر عدة مواقف متناقضة ومثير للجدل على خلفية انتشار فيروس في العراق والمنطقة
أصدر الصدر عدة مواقف متناقضة ومثير للجدل على خلفية انتشار فيروس في العراق والمنطقة

مرة أخرى يثير زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الجدل بتغريدة جديدة تحدث خلالها عن وجود علاقة بين انتشار فيروس كورونا المستجد والمثلية الجنسية.

وقال الصدر في تغريده على حسابه في تويتر السبت إن سبب انتشار الفيروس القاتل يعود "لتقنين زواج المثليين"، داعيا كل الدول التي أقرت مثل هكذا قانون إلى إلغائه.

ولا يعرف من أين استقى الصدر معلوماته هذه، على الرغم من أن جميع الدراسات والبحوث بشأن الفيروس لم تربط بينه وبين المثلية الجنسية.

وسخر مغردون من تصريحات الصدر هذه، ووجه أحدهم الكلام لزعيم التيار الصدري بالقول إن "المرض يصيب الجهاز التنفسي و لاعلاقة له بالمثلية"، مرجحا أن يكون الصدر قد خلط بين فيروس كورونا ومرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

وقالت مغردة تدعى رنا إن الصدر  لديه "عقدة نفسية" مستغربة من ربط فيروس كورونا بالمثلية الجنسية.

يشار إلى أن الصدر أصدر مؤخرا عدة تغريدات متناقضة على خلفية انتشار فيروس كورونا في العراق، حيث تراجع في 21 من هذا الشهر عن تصريحات سابقة له شجع فيها على زيارة المراقد الدينية، نائيا بنفسه عن الاتهامات المتعلقة بوقوفه وراء زيادة انتشار فيروس كورونا المستجد في العراق.

وناقض الصدر بذلك تغريدة سابقة أطلقها في 14 مارس الماضي وجه فيها انتقادات للمرجعية الدينية في مدينة النجف بعد قرارها إلغاء إقامة صلاة الجمعة وتعطيل بعض الشعائر الدينية، تحسبا لانتشار فيروس كورونا المستجد.

وتوفي في العراق أكثر من 40 شخصا نتيجة فيروس كورونا، وتجاوزت حالات الإصابة حاجز الـ500، حيث يؤكد مراقبون أن الأرقام المعلنة قد تكون أكثر من الإصابات الموجودة فعليا، إذ أن أقل من ألفي شخص من أصل 40 مليونا خضعوا للفحص في أنحاء العراق.

وتعد إيران، جارة العراق، من أكثر الدول تضررا بالوباء في الشرق الأوسط، حيث تسبب بوفاة 2517 شخصا، وإصابة نحو 35400 آخرين، ومعظم الحالات التي اكتشفت في العراق كانت لأشخاص عائدين من إيران.