وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة
وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة

حذرت وزارة الخارجية البحرينية السبت مواطني المملكة من السفر إلى كل من إيران والعراق في الوقت الراهن، مشيرة إلى الأوضاع غير المستقرة التي تشهدها المنطقة.

ودعت الوزارة المواطنين إلى أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر نظرا لما وصفتها بـ"التطورات الخطيرة والتهديدات القائمة وما تحمله من مخاطر كبيرة على الأمن والاستقرار".

ودعت وزارة الخارجية جميع رعايا المملكة في إيران والعراق إلى "المغادرة فورا وذلك ضمانا لأمنهم وحفاظا على سلامتهم". 

​​

قيادات عسكرية أميركية تلتقي قيادات البحرية في دول الخليج
قيادات عسكرية أميركية تلتقي قيادات البحرية في دول الخليج

التقى رؤساء القوات البحرية وكبار القادة العسكريين في دول مجلس التعاون الخليجي القيادات العسكرية للقوات البحرية الأميركية والقوات المشتركة في مقر القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية في البحرين.

وناقش الاجتماع الأمن البحري والتدفق الحر للتجارة في المنطقة.

وأكد الاجتماع على التعاون والالتزام المتبادل بضمان أمن واستقرار الملاحة البحرية.

وتعرضت أربع سفن تابعة للسعودية والإمارات والنرويج لهجمات الأحد الماضي قبالة الفجيرة. ولم يصدر أي إعلان بشأن المسؤولية عن تلك الهجمات.

وقال مسؤولون الجمعة إن شركات التأمين البحري في لندن وسعت قائمة المياه التي تعتبرها عالية المخاطر لتشمل سلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة والخليج بعد الهجمات التي تعرضت لها سفن قبالة إمارة الفجيرة.

إعادة انتشار في الخليج

من جانب آخر، قالت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية إن المملكة وعددا من الدول الخليجية وافقت على طلب أميركي لإعادة انتشار قواتها "في مياه الخليج، وعلى أراضي دول خليجية".

ونسبت الشرق الأوسط الخبر لـ"مصادر خليجية مطلعة".

وقالت الصحيفة إن "الدافع الأول لإعادة انتشار القوات الأميركية في دول الخليج هو القيام بعمل مشترك بين واشنطن والعواصم الخليجية، لردع إيران عن أي محاولة لتصعيد الموقف عسكرياً ومهاجمة دول الخليج أو مصالح الولايات المتحدة في المنطقة، وليس الدخول في حرب معها".