جانب من مطار بغداد
جانب من مطار بغداد

اتهمت قوى سياسية سنية الأربعاء الحكومة العراقية بالتخطيط لإحداث تغيير ديموغرافي في المناطق المحيطة بمطار بغداد الدولي، وهو أمر نفته بغداد.

وقال رئيس حزب الحق النائب السابق أحمد المساري في لقاء مع "الحرة" إن "إصرار الحكومة على تطبيق قرار الاستثمار في مناطق محاذية لمطار بغداد سيؤدي لتهجير 250 ألف مواطن يقطنون هذه المناطق منذ مئات السنين".

من جانبه، دعا تحالف القرار العراقي ​رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى إلغاء قرار منح الأراضي المحيطة بمطار بغداد للاستثمار.

وأضاف في بيان أن "هذا القرار يثير الكثير من الشكوك والتساؤلات عن أهدافه ومدى ارتباطه بالرغبة في إحداث تغيير ديموغرافي في المنطقة كما يؤكد سكانها وعشائرها العربية".

من جهتها، قالت الهيئة الوطنية للاستثمار إنها "حصلت على موافقة مجلس الوزراء لاستثمار جزء من الأراضي المحيطة بمطار بغداد والبالغة مساحتها 16 ألف دونم من أصل 106 آلاف دونم تعود ملكيتها للدولة".

وقال رئيس الهيئة سيامي الأعرجي للحرة إن "الحديث عن دوافع سياسية وراء هذا القرار غير صحيح ومرفوض".

وتابع الأعرجي أن "أية أراض تعود ملكيتها لمواطنين أو مشغولة من قبلهم تم استبعادها من خطة الاستثمار، سواء كانت دورا سكنية أو منشآت أو أراضي زراعية".

ووجه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي دعوة لرئيس الوزراء عادل المهدي يطالبه فيها بالتدخل لإيقاف الإجراءات التعاقدية والتريث بتنفيذ قرار مجلس الوزراء.

وأكد عبد المهدي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي الثلاثاء أن "الحكومة لا تسعى إطلاقا لأي تغيير ديموغرافي في العاصمة أو غيرها".

تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق
تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق

أعلنت وزارة الصحة والبيئة في العراق أن مختبراتها سجلت حالات إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد.

وسجلت 58 حالة جديدة منها 34 حالة في النجف وثلاث حالات في بغداد وتسع حالات جديدة في البصرة ليرتفع مجموع حالات الإصابة في البلاد إلى 878 حالة.

كما سجلت 33 حالة شفاء جديدة لترتفع بذلك حالات الشفاء في جميع أنحاء العراق إلى 259 حالة.

وأعلنت الوزراة تسجيل حالتي وفاة في كل من البصرة والكرخ ما يرفع عدد الوفيات بالفيروس إلى 56 وفاة.

وتشهد إيران، جارة العراق، أعلى عدد من الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد في المنطقة. وتربط البلدين علاقات تجارية ودينية وثيقة وبينهما حدود برية كبيرة أغلقها العراق في فبراير بسبب مخاوف من تفشي المرض.

وتسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق مثله مثل خدمات وبنية تحتية أخرى وتلك من المشكلات التي اشعلت فتيل احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة في الأشهر الماضية.