عناصر من الشرطة العراقية في العاصمة بغداد
عناصر من الشرطة العراقية في العاصمة بغداد

قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب آخرون بجروح مساء الاثنين، بعدما فجر انتحاريان حزاميهما الناسفين قرب حسينية للشيعة في جنوب غرب بغداد، بحسب ما أفادت مصادر طبية وأمنية.

وقالت مصادر طبية لوكالة الصحافة الفرنسية في مستشفى اليرموك في بغداد إن "خمسة أشخاص قتلوا وأصيب 14 آخرون بجروح" في الاعتداء.

من جهته، أورد ضابط في الشرطة برتبة مقدم أن "انتحاريين يرتديان حزامين ناسفين، فجرا نفسيهما قرب حسينية أبو الفضل العباس في حي التراث"، في جنوب غرب العاصمة، تزامناً مع إقامة مجلس عزاء.

ولم تعلن أي جهة على الفور، مسؤوليتها عن الهجوم.

وكان العراق أعلن في نهاية 2017 دحر تنظيم داعش الذي سيطر لأكثر من ثلاث سنوات على ما يقارب ثلث مساحة البلاد.

لكنّ عناصر داعش ما زالت لديهم خلايا نائمة تنشط في بعض الأحيان وخصوصاً في المناطق الصحراوية الحدودية مع سوريا، ولا تزال قادرة على تنفيذ اعتداءات مماثلة.

وفي يونيو الماضي، قتل شخصان وأصيب تسعة آخرون في هجوم نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا على حسينية للشيعة في شرق بغداد.

وقتل ثمانية أشخاص على الأقلّ وأصيب 15 آخرون في مايو الماضي في هجوم نفّذه انتحاري فجّر حزامه الناسف في سوق تجارية في شرق بغداد.

تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة
تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة

وضعت السلطات التركية المئات من رعاياها القادمين من العراق في الحجر الصحي لمنع انتشاره فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفادت مصادر محلية. 

وقالت صحيفة "حرييت" إن الحكومة التركية أجلت الثلاثاء 511 مواطنا على متن طائرة من الأراضي العراقية، حيث تم إخضاعهم للحجر في سكن طلاب تابع لوزارة الشباب والرياضة بولاية أفيون كاراهيسار بعد إجراء الفحص الطبي لهم.

وجرت عملية نقل الرعايا الأتراك بالتنسيق بين وزارة الخارجية التركية، والجهات المسؤولة في العراق.

وتم نقل الرعايا الأتراك، الذين وصلوا ظهر الثلاثاء إلى مطار إيسنبوا بالعاصمة أنقرة، إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة.

وبينما اتخذت فرق الشرطة إجراءات أمنية حول المبنى، قامت فرق البلدية المحلية بتطهير الحافلات.

وتقول الحكومة التركية إنها ستواصل إجلاء رعاياها الراغبين بالعودة من الخارج في ظل انتشار فيروس كورونا.

وتحتل تركيا التي سجلت 34 ألفا و209 إصابات و725 وفاة بكوفيد-19 وفق أرقام رسمية صدرت الثلاثاء، المرتبة التاسعة بين الدول الأكثر تأثرا بالجائحة.

وأودى فيروس كوفيد-19 حتى الآن بـ65 عراقيا وأصاب أكثر من 1100 شخصا، بحسب وزارة الصحة العراقية.

لكن هذه الأرقام قد تكون أقل من الإصابات الموجودة الفعلية، إذ أن أقل من ثلاثة آلاف شخص من أصل 40 مليون نسمة خضعوا للفحص في أنحاء العراق.