عناصر من تنظيم "داعش"
عناصر من تنظيم "داعش" في الموصل (أرشيفية)

قال تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأميركية، إن تنظيم داعش "يعاود الظهور" في سوريا و"يعزز قدراته" في العراق المجاور.

يأتي هذا بعد عام ونصف من إعلان الحكومة العراقية الانتصار على التنظيم المتشدد واستعادة مدينة الموصل. وهي الفترة نفسها التي اقتحمت فيها قوات سوريا الديمقراطية مدينة الرقة "عاصمة" داعش في سوريا.

لكن التقرير الأخير، الصادر عن مفتش عام في البنتاغون، يؤكد أن داعش ورغم خسارته "الخلافة" على الأرض، عزز قدراته المسلحة في العراق ويعاود الظهور في سوريا خلال الربع الحالي من السنة.

واستغل التنظيم ضعف القوات المحلية في البلدين "لإعادة تجميع صفوفه ومواصلة القيام بعمليات".

ووصف التقرير هذه القوات بأنها "لا تزال غير قادرة على مواصلة القيام بعمليات طويلة الأمد، أو تنفيذ عمليّات عدّة متزامنة أو الحفاظ على الأراضي" التي استعادتها.

ويعزز مخاوف وزارة الدفاع الأميركية ما أكده الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تقريره الأخير لمجلس الأمن من أن داعش يمتلك مبالغ تصل إلى 300 مليون دولار، وأنه قادر على توجيهها لدعم "أعمال إرهابية" داخل العراق وسوريا وفي الخارج.

العراق.. الصحراء مصدر الخطر

يؤكد تقرير وزارة الدفاع أن إستراتيجية التنظيم في سوريا والعراق تقوم على "إشاعة فوضى على الأرض التي خسرها" ومنع قوات الأمن المحلية "من تحقيق سيطرة فعلية والحفاظ على النظام العام".

وتشكل منطقة الصحراء الغربية في العراق ومنطقة البادية في سوريا قاعدة انطلاق داعش لشن هجمات وتحريك خلاياه النائمة.

وتمتد الصحراء الغربية على مساحة شاسعة تقارب 23 في المئة من مجموع مساحة العراق، أي ربع البلاد تقريبا. وهي نقطة التقاء حدودية مهمة، خاصة بين العراق وسوريا، منها كسر داعش الحدود بين البلدين في نهاية يونيو 2014.

وقبل شهر، أعلنت القوات العراقية حملة واسعة النطاق لطرد الخلايا النائمة التابعة لداعش من هذه المنطقة.

الخبير العراقي في شؤون الجماعات الإرهابية هشام الهاشمي، قال حينها لـ(ارفع صوتك) إن الصحراء الغربية توفر بيئة مثالية لداعش لترتيب صفوفه من جديد. "فهي مأوى مهم للمعسكرات والمخازن. ومقاتلو داعش متكيفون جدا مع تضاريسها الصعبة. وتضمن لهم تمويلا ممتازا عبر شبكات التهريب.. وهي أيضا مكان جيد للتجنيد، خاصة أن الكثير من المتمردين على الحكومة يلجؤون إليها".

مركز مكافحة الإرهاب في الأكاديمية العسكرية "ويست بوينت" يؤكد هو الآخر أن انسحاب داعش إلى هذه المنطقة بالذات جاء ضمن "إستراتيجية محسوبة" تمهيدا "لتمرد شامل".

وقال المركز، في التقرير الذي أصدره عقب هزيمة داعش في الموصل في ديسمبر 2017، إن التنظيم سيسعى لاستغلال الصحراء الغربية كقاعدة خلفية لمحاكاة إستراتيجية الاستنزاف التي اعتمدها بين سنتي 2010 و2014، ومهدت لاجتياحه الموصل.

وفي تلك الفترة، اتخذ التنظيم من الأراضي الصحراوية في منطقة الجزيرة (ضمن محافظتي نينوى والأنبار) مركزا لمهاجمة المدن العراقية.​

الهاشمي يؤكد الشيء نفسه: "بين 2010 و2013، كانت هذه المنطقة هي جغرافيا المهد بالنسبة لداعش".

سوريا.. الأكراد في خطر

بعد انتهاء معركة شرق سوريا، بالسيطرة على بلدة الباغوز في مارس 2019، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية بدء مرحلة جديدة في قتال تنظيم داعش تتمثل في ملاحقة خلاياه النائمة بتنسيق مع التحالف الدولي.

وتنتشر هذه الخلايا أساسا في منطقة البادية السورية المترامية الأطراف والممتدة من ريف حمص الشرقي حتى الحدود مع العراق حيث تتصل بالصحراء الغربية العراقية. (اثنان من المعابر الرئيسية بين العراق وسوريا يوجدان في مناطق صحراوية: القائم-البوكمال، والوليد-التنف).

وخلال الفترة الماضية نفذ مقاتلو داعش عمليات اغتيال وكمائن وتفجيرات انتحارية في سوريا.

واليوم فقط، قتل خمسة أشخاص، بينهم ثلاثة أطفال في تفجير سيارة مفخخة في بلدة القحطانية شمال شرق سوريا.

ورغم أن أي جهة لم تعلن مسؤوليتها التفجير لحد الساعة، إلا أن تنظيم داعش يتبنى دوريا هجمات واعتداءات في المنطقة.

وتأتي عودة التنظيم إلى الظهور في سوريا مع استكمال واشنطن "انسحابا جزئيا" من هذا البلد، مخالفة بذلك رأي قوات سوريا الديموقراطية المدعومة أميركيا، التي طالبت "بمزيد من التدريب والتجهيز".

ويتزامن هذا أيضا مع تصاعد التهديدات التركية بتنفيذ عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا، ما قد يصب في مصلحة داعش.

وتعتقل قوات سوريا الديمقراطية الآلاف من مقاتلي التنظيم المتطرف وتحذر من أنه قد لا يعود بوسعها حراستهم إذا هاجمتها تركيا.

وترفض أميركا أيضا أي عمل عسكري تركي وتعتبر أنه سيقوض المصالح المشتركة بين أنقرة وواشنطن.

ويعتقد التحالف، الذي تقوده واشنطن، أن لدى داعش ما بين 14 ألفا إلى 18 ألف "عضو" في العراق وسوريا.

* المصادر: ارفع صوتك، وكالة فرانس برس

لا تتوفر الكثير من المعلومات عن جماعة القربان التي عادة ما تنشط في شهر محرم حسب التقويم الهجري
لا تتوفر الكثير من المعلومات عن جماعة القربان التي عادة ما تنشط في شهر محرم حسب التقويم الهجري

سُلطت الأضواء مجددا في العراق على مجموعة دينية غامضة ظهرت قبل عدة سنوات واختفت لفترة، تعرف باسم "جماعة القربان" بالتزامن مع إعلان السلطات شن حملة أمنية واسعة لملاحقة أفرادها الذين يقدمون على الانتحار طواعية "تقربا" للإمام علي بن أبي طالب رابع الخلفاء الراشدين.

وأعلن جهاز الأمن الوطني العراقي، السبت، اعتقال 39 عضوا من المجموعة خلال حملة أمنية شملت 4 محافظات في وسط وجنوب البلاد.

وقال بيان صادر عن جهاز الأمن الوطني إن عناصره تمكنوا من اعتقال 4 متهمين بالانتماء للحركة الدينية "المنحرفة" في محافظة واسط و35 آخرين في محافظات الديوانية والبصرة والمثنى.

وأضاف البيان أن عملية إلقاء القبض جرت بعد ورود معلومات استخبارية تفيد بتواجد المتهمين داخل خيمة صغيرة بالقرب من المواكب أثناء زيارة العاشر من محرم الحرام وبحوزتهم صور تعود لأحد الأشخاص الذي قام بالانتحار في وقت سابق".

"وبعد إجراء التحقيق معهم اعترفوا صراحة أنهم ينتمون إلى هذه الحركة المنحرفة، وكانوا ينوون إجراء طقوسهم المتطرفة من خلال إجراء قرعة القربان التي بموجبها يتم اختيار الشخص الذي يشنق نفسه حتى الموت"، وفقا للبيان.

تأتي هذه الملاحقات بعد نحو 3 سنوات من أول ظهور علني للمجموعة في مدينة الناصرية جنوبي العراق، وفي حينها نفذت السلطات حملات مشابهة لاعتقال أفراد المجموعة.

من هم جماعة القربان؟

لا تتوفر الكثير من المعلومات عن هذه المجموعة التي عادة ما تنشط في شهر محرم حسب التقويم الهجري الذي يشهد في العاشر منه إحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي حفيد النبي محمد.

اختلفت الروايات بشأن عقيدة المنتمين لـ"جماعة القربان" فهناك من يقول إنهم يؤلهون الإمام علي بن أبي طالب ويعتبرونه هو الخالق، وبين من يقول إنهم فقط يبالغون في حبه ويقتلون أنفسهم من أجل "الالتحاق به في الجنة".

تؤكد مصادر محلية في مدينة الناصرية لموقع "الحرة" أن تنظيم هذه الجماعة "خيطي مثل الأحزاب السرية".

وتضيف المصادر أن "الفرد المنتمي للمجموعة لا يعرف أحدا سوى الشخص الذي أتى به، وهذا بدوره يعرف الشخص الذي أتى به أيضا وهكذا".

وتشير المصادر إلى أن هذا التكتيك "تسبب بمشكلة للأجهزة الأمنية، لأن اعتقال أي عضو في المجموعة لن يؤدي لنتائج فعالة على مستوى باقي أفراد المجموعة، بالتالي عادة ما تكون عمليات الاعتقال مقتصرة على شخص أو اثنين على أكبر تقدير".

"لدى المجموعة قنوات خاصة مغلقة على تلغرام يجري فيها الإعلان عن موعد القرعة المتعلقة باختيار الأشخاص الذي سيضحون بأنفسهم"، وفقا لمصدر استخباراتي في محافظة ذي قار.

ويؤكد المصدر الاستخباراتي لموقع "الحرة" أن أفراد المجموعة عادة ما يجتمعون في مكان محدد بشكل سريع ويجرون القرعة وبعدها يمارسون طقوسا معينة تتمثل في قراءة بعض الأدعية الدينية وإشعال الشموع وكأنهم يقومون بزفاف الشخص الذي وقعت عليه القرعة للجنة".

ويتابع: "بعد انتهاء القرعة يقوم الشخص بالانتحار عبر شنق نفسه بنفسه ومن دون مساعدة أحد في أغلب الأحيان".

تكتم

الغموض الذي يحيط بهذه الجماعة يعد واحدا من أبرز المشاكل التي تواجه الأجهزة الأمنية المكلفة بملاحقتهم، لأن الجماعة لا تمتلك قائدا معروفا أو مرجعا دينيا يتبعونه ولا حتى مصادر تمويل واضحة، وفقا للمصادر المحلية.

وتؤكد التقارير أن جميع أفراد الجماعة هم من الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم 20 عاما، وعادة ما ينتشرون في أطراف المدن الكبيرة وفي القرى والأرياف والمناطق النائية التي ينتشر فيها الفقر والجهل والبطالة.

ليس من المعروف الحجم الحقيقي لأعداد هذه الجماعة لكنهم ينتشرون في معظم مناطق وسط وجنوب العراق.

أول ظهور معلن لهذه الجماعة كان قبل نحو 3 سنوت في منطقة سوق الشيوخ بمدينة الناصرية حيث كانوا يعقدون اجتماعات متفرقة داخل منازلهم ويمارسون طقوسهم ويقيمون قرعة الانتحار.

بعد ملاحقتها في العراق.. هل وصلت "جماعة القربان" إلى لبنان؟ 
"هل وصلوا إلى لبنان؟" كان السؤال الأبرز الذي تكرر لدى الرأي العام اللبناني خلال الأيام الماضية، وذلك بعد تقارير صحفية ربطت بين حادثتي انتحار شهدتهما الضاحية الجنوبية لبيروت، وبين جماعة "القربان"، التي ذاع صيتها الشهر الماضي في العراق، حيث قيل إنها تختار بالقرعة من بين أعضائها من يجب أن ينتحروا. 

بعد عدة أشهر من ظهورهم تمكنت قوات الأمن من اختراق أحد تجمعاتهم واعتقال نحو 30 منهم في عملية واحدة، لتختفي المجموعة بعدها مباشرة قبل أن تعاود الظهور مجددا خلال الأشهر الماضية، وفقا للمصادر المحلية.

ويؤكد الأكاديمي والباحث في شؤون الجماعات الدينية عدي بجاي شبيب أن "أحد طقوس هذه الجماعة تتمثل بزيارة أضرحة بعض أئمة الشيعة مشيا على الأقدام".

ويضيف شبيب لموقع "الحرة" أن "هذه الزيارات تشمل ضريح الإمام الرضا في إيران، حيث يمشون لمسافات طويلة ويعبرون الحدود الإيرانية في عملية تستمر أحيانا أكثر من أربعين يوما".

ويقول شبيب أن "هذه الجماعة هي أشبه ما يعرف بالجماعات الطهرانية التي تعتقد بفكرة التطهر من الذنوب وتنمو في بيئات تحاول التماهي مع معاير التضحية وتنقية النفس وغيرها".

ويلفت إلى أن وجود "عوامل عديدة أدت لانزلاق الشباب في هذا المسار ومن أبرزها البطالة والفقر وانتشار الجهل في المجتمع".

ويشير شبيب إلى أن "مناطق جنوب العراق وخاصة القرى والأرياف والأماكن النائية تشهد بين فترة وأخرى ظهور حركات مشابهة وبأفكار غريبة عن المجتمع، منها على سبيل جند السماء وأصحاب القضية وأنصار الصرخي وغيرهم".

وتواصل أجهزة الأمن العراقية ملاحقة عناصر هذه الجماعة وغيرها من المجموعات التي تحمل أفكارا متطرفة" وفقا للمتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية مقداد ميري.

ويؤكد ميري للحرة أن عمليات اعتقال جرت لعدد منهم في عدة محافظات، مشيرا إلى أن أجهزة الاستخبارات تتابع هذه الموضوع".

بدوره يبين رئيس اللجنة الأمنية في محافظة البصرة عقيل الفريجي إن "الظواهر السلوكية المنحرفة انتشرت في الفترة الأخيرة، حيث جرى تسجيل ارتفاع في ترويج لهذه الأفكار".

ويضيف الفريجي للحرة أن عمليات الترويج هذه تقوم بها "جهات من خلال أشخاص يؤثرون في الشباب عن طريق أفكار منحرفة تؤدي بالنهاية الى الانتحار".