حمزة الشمري يتلقى هدية من رجل دين عراقي
حمزة الشمري يتلقى هدية من رجل دين عراقي

تحدثت تقارير صحفية أن "حجي حمزة الشمري" الذي يعتقد أنه زعيم "أكبر مافيا للقمار" في العراق كان يرسل يوميا مبلغ مليون دولار لـ"جهات متنفذة" لتوفير الحماية له وضمان عدم ملاحقته قانونيا، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام محلية

وذكرت وسائل الاعلام أن الشمري كان يدير منطقة حيوية وسط بغداد تضم عشرات صالات القمار والملاهي الليلية غير المرخصة.

ورجح النائب في البرلمان العراقي فائق الشيخ علي، احتمال وجود تواطئ من قبل شخصيات أمنية وسياسية مع الشمري، مقابل عدم التعرض له أو مضايقته.

​​وأعلنت قوات الحشد الشعبي في العراق، الاثنين، تنفيذ عملية أمنية أسفرت عن اعتقال شخص يدعى حمزة الشمري وصفته بـ"زعيم مافيا صالات القمار والروليت والدعارة وبيع وشراء النساء والمخدرات".

وأكد بيان للحشد تسليم المعتقلين إلى وكالة الأمن الوطني، للتحقيق معهم وتحويلهم إلى القضاء لمحاكمتهم.

​​

​​بالمقابل يؤكد الخبير القانوني طارق حرب أن التحقيق في قضية اعتقال الشمري لايزال ساريا ولم يتم الكشف عن أي تفاصيل رسمية بشأنه لغاية الآن.

وكتب حرب منشورا على صفحته في فيسبوك قال فيه: "هل بدأت حرب المافيات والتصفيات بين المتصدرين والمتنافسين على احتكار هذه التجارة؟"، مشيرا إلى أن الأرباح المتحققة من عمليات الشمري تقدر بملايين الدولارات.

​​من يحمي الشمري؟

يظهر حساب حمزة الشمري على موقع فيسبوك، صورا له مع مسؤولين كبار ورجال دين وزعماء ميليشيات ونواب في البرلمان العراقي.

ومن بين الأشخاص الذين ظهر معهم الشمري في صوره، قائد مليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي ورئيسة حركة "إرادة" والنائبة السابقة حنان الفتلاوي التي تعمل حاليا مستشارة لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي ووزير الشباب والرياضة السابق عبد الحسين عبطان.

​​كذلك للشمري صور مع رجال دين وأخرى يرتدي خلالها ملابس شبيهة بتلك التي ترتديها قوات الحشد الشعبي في العراق.

وفي عام 2016 كشف مشرعون عراقيون وجود جهات متنفذة وأحزاب شيعية تقوم بتقاسم واردات صالات القمار والنوادي الليلية في بغداد التي "تقدر بمليوني دولار يوميا" مقابل توفير الحماية لها.

بلغت درجة الحرارة في العراق أكثر من 50 درجة مئوية
بلغت درجة الحرارة في العراق أكثر من 50 درجة مئوية

أعلنت وزارتان عراقيتان، الأحد، عن مجموعة من الإرشادات لمواجهة موجات الحر القاسية، حيث من المتوقع أن تتجاوز درجات الحرارة الخمسين درجة مئوية.

وأصدرت ‏وزارة البيئة العراقية، الأحد، مجموعة من الإرشادات الهامة للوقاية من جفاف الجلد وحروق الشمس خلال الأيام الحارة، وتشمل:

ارتداء ملابس فاتحة اللون وخفيفة تغطي الجسم بشكل جيد، واستخدام كريم واق من الشمس بدرجة وقائية عالية، وتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس خلال فترة الظهيرة، وشرب كمية كافية من الماء للحفاظ على الترطيب، وتجنب الخروج من المنزل في فترات النهار الأكثر حرارة، وارتداء النظارات الشمسية والقبعات وحمل المظلات.

كما دعت الوزارة إلى "عدم الهدر في استخدام المياه والطاقة الكهربائية، لأن الهدر سيلحق الضرر والنقص عند الآخرين، وزيادة التشجير والمساحات الخضراء المستدامة".

ويذكر أن درجات الحرارة ترتفع بالعراق في فصل الصيف لتتجاوز في بعض الأحيان 50 درجة مئوية خلال ساعات النهار.

من جانبها دعت وزارة الصحة العراقية "أصحاب مخازن ومحال بيع الأطعمة والأشربة الى ضرورة حفظها بدرجات حرارة مناسبة وعدم تعريضها لأشعة الشمس حفاظا على صحة المواطنين".

وقالت الوزارة في بيان، الأحد، إن موجات الحرارة المرتفعة قد "تؤثر سلبا على صلاحية المواد الغذائية والمشروبات وخصوصا الطازجة أو المخزونة منها وما يصاحبها من تأثيرات على صحة الإنسان عند تناولها".

وأكدت أن فرق "الرقابة الصحية ستقوم بتكثيف جولاتها التفتيشية لمتابعة المطاعم والمحلات العامة والمعامل الغذائية وستتخذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين".